Accessibility links

الرئيس بوش يشير إلى أن الأميركيين بدأوا يفقدون الثقة بالأمم المتحدة



أكد الرئيس بوش في مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض أهمية الدور الذى تقوم به الأمم المتحدة في نشر الديموقراطية وتسوية النزاعات والحروب الأهلية في أنحاء العالم إلا أن الأميركيين بدأوا يفقدون الثقة بالمنظمة الدولية. وقال إنه ينبغي أن يعجل الكونغرس بالمصادقة على جون بولتون مندوبا للولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية كي تسترد هذه الثقة. وأضاف الرئيس قائلا: "إننا نسدد مايزيد على ملياري دولار سنويا من ميزانية الأمم المتحدة، ومن المفهوم أن يكون لنا من يسائلها لماذا لا يتم إصلاحها حتى نضمن صرف أموال دافعي الضرائب بحكمة."
وفيما يتعلق بالعراق أعرب الرئيس بوش عن ثقته في قدرة الحكومة العراقية الجديدة على إلحاق الهزيمة بالإرهاب وقال إن الديموقراطية تخيف الإرهابيين. وأضاف في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض:
"أعتقد أنه سيكون بإمكان الحكومة العراقية التصدي للإرهابيين والمطلوب هو تقديم مساعدات لتدريب القوات العراقية بقدر المستطاع وقد شعرت بالارتياح حين أعلنت الحكومة العراقية نشر 40 ألفا من قواتها في عملية خاصة لحماية بغداد.
ووصف بوش تلك العملية بالمؤشر الإيجابي للغاية لأنها تؤكد أن العراقيين الآن أصبحوا مسؤولين عن أمنهم.

ووصف الرئيس بوش تقرير منظمة العفو الدولية الذي انتقد الطريقة التي يتصرف بها المحققون في معتقل غوانتانامو بالسخيف والمضحك وقال في مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض إن بلاده أكثر البلدان في العالم تشجع الحريات وأضاف:
"لقد احتجزنا آلاف الأشخاص وأجرينا تحقيقات حول جميع الإدعاءات التي تحدثت عن الإساءة للمعتقلين وما أعتقده الآن أن المنظمة ركزت فقط على التصريحات التي حصلت عليها ممن أفراج عنهم وهم أشخاص إعتادوا الكذب كما أنهم يكرهون الولايات المتحدة لهذا السبب أعتقد أن التقرير سخيف".
ورحب الرئيس بوش بانضمام إيران إلى منظمة التجارة العالمية، وقال إنه قد يؤدي إلى إحراز تقدم في المباحثات الإيرانية- الأوروبية المتعلقة ببرنامج إيران النووي.
وأضاف بوش أن ترحيب واشنطن يهدف أساسا لتسهيل مباحثات الاتحاد الأوروبي مع طهران:
"لقد كنت أؤمن دائما أن أفضل طريق لحل المشاكل الصعبة هو عن طريق الديبلوماسية، وهذا ما تفعله فرنسا وألمانيا وبريطانيا باسم بقية دول العالم للتأكد من عدم تطوير إيران أسلحة نووية".
XS
SM
MD
LG