Accessibility links

logo-print

بوش يرفض انتقادات منظمة العفو حول حقوق الإنسان ويحث مصر وأوزبكستان على مراعاتها


رفض الرئيس بوش الانتقادات اللاذعة التي وجهتها منظمة العفو الدولية للحكومة الأميركية بشأن إساءة معاملة المعتقلين.
وكانت المنظمة قد قالت في تقريرها السنوي إن واشنطن لا تعير مبادئ حقوق الإنسان الدولية أي اهتمام.
وقال الرئيس بوش إن تلك الانتقادات لا أساس لها من الصحة، مشيرا إلى محاكمات الجنود المتورطين في عمليات التعذيب في سجن أبو غريب التي تجرى حاليا.
وأضاف: "إن الولايات المتحدة دولة تروج للحرية عبر العالم، وعندما تبرز اتهامات بشأن تصرفات بعض منا يتم التحقيق فيها بشكل كامل وشفاف، واتهامات منظمة العفو الدولية هي اتهامات خاطئة".
وقال الرئيس بوش إنه تم اعتقال آلاف الأشخاص في الحرب ضد الإرهاب وأن تحقيقا يجري في ادعاءات إساءة معاملة المعتقلين.
وأضاف أنه يبدو أن تقرير منظمة العفو الدولية اعتمد على أقوال أشخاص يكرهون الولايات المتحدة مدربين على الكذب.
وفي ذات السياق حث الرئيس بوش حكومتي مصر وأوزبكستان على احترام حقوق الإنسان وحقوق الأقليات، وذلك في أعقاب التقارير التي أفادت بتعرض متظاهرين وصحفيين لاعتداءات خلال المظاهرات الأخيرة في القاهرة، ومقتل المئات من المتظاهرين على يد السلطات الأمنية في مدينة أنديجان شرقي أوزبكستان.
وقال الرئيس بوش خلال مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض: "إننا نترقب أن يكون المسار السياسي في مصر مفتوحا وأن يُمنح الأشخاص فرصة الإعراب عن آرائهم بشكل حر ومفتوح وإننا نرفض استخدام العنف ضد أي أشخاص يعربون عن معارضتهم للحكومة ولقد أعربت عن هذا الموقف عندما كان الرئيس حسني مبارك هنا".
وهو نفس الموقف الذي أعرب عنه بوش بالنسبة لأوزبكستان التي تعتبر حليفة للولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب. حيث قال: "فيما يتعلق بأوزبكستان فقد دعونا اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى زيارة منطقة أنديجان لتحديد ما جرى هناك. وإننا نترقب من جميع أصدقائها بل والذين ليسوا أصدقائنا احترام حقوق الإنسان وحماية حقوق الأقليات".
هذا وقد دعا مجلس الوزراء المصري إلى ضرورة احترام حق التعبير وعدم التعرض للمتظاهرين كما حصل خلال عملية الاستفتاء على التعديلات التي أدخلت على الدستور المصري الأسبوع الماضي.
مراسل "العالم الآن" في القاهرة نبيل شرف الدين والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG