Accessibility links

رامسفيلد يعلن عن اعتقال عدد كبير من الإرهابيين من بلدان مختلفة في العراق



أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد أن جميع الحدود العراقية مع البلدان الأخرى عرضة لتسرب الإرهابيين وأن القوات العراقية والقوات المتعددة الجنسيات اعتقلت عددا كبيرا ينتمون إلى بلدان مختلفة. وأضاف في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع:
"كل الحدود العراقية تمثل مشكلة. فقد شهدنا العديد من الإرهابيين من جنسيات عديدة دخلوا الأراضي العراقية عبر سوريا ومن بينهم عدد كبير من السعوديين المتورطون في جميع الأنشطة مثلما حدث في الـ11 من سبتمبر/ أيلول".
وحذر رامسفيلد البلدان المجاورة للعراق من إيواء أبو مصعب الزرقاوي وقال في مؤتمر صحفي عقده في مقر الوزارة:
"إن أي دولة تقدم ملاذا آمنا أو مساعدات طبية للزرقاوي تربط نفسها بالقاعدة وهذا ما يجب على الجميع إدراكه".
وندَّد وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد بالانتقادات التي وجهتها منظمة العفو الدولية للولايات المتحدة واتهمتها فيها بأنها تدير معتقل غوانتانامو على النمط الذي كان الاتحاد السوفييتي يدير به معسكرات الاعتقال الشيوعية. ودافع عن قرار واشنطن عدم تطبيق معاهدة جنيف على معتقلي غوانتانامو بقوله:
"عندما اتخذ البيت الأبيض ذلك القرار وأعلنه، كان على قناعة تامة أنه سيكون من الخطأ معاملة أولئك الأشخاص كقوات نظامية، فهم لم يكونوا يرتدون زيا عسكريا، ولم يكونوا يحملون أسلحتهم بصورة علنية، كما أنهم دأبوا على قتل المدنيين".
وقال وزير الدفاع الأميركي إن واشنطن لا تنوي نقل سجناء غوانتانامو إلى معتقلات أخرى داخل الولايات المتحدة وأكد أن بلاده تتعامل مع السجناء بطريقة قانونية وأضاف:
لا ننوي نقلهم إلى أي مكان آخر وليس هناك ما يدعو لذلك كما أننا تنعامل مع المعلومات بشفافية.




XS
SM
MD
LG