Accessibility links

اغتيال الصحفي سمير قصير الذي عرف بكتاباته المعارضة لسوريا



لقي الصحفي اللبناني سمير قصير مصرعه إثر انفجار قنبلة وضعت في سيارته في منطقة الأشرفية في بيروت، وأشارت الجماعات المعارضة لسوريا في لبنان بأصبع الاتهام إلى دمشق وحلفائها اللبنانيين لأن قصير عرف بكتاباته المعارضة للسوريين في صحيفة النهار الواسعة الانتشار.
ويذكر أن الحكومة اللبنانية والمعارضة قد نددت على حد سواء باغتيال قصير.
وقالت مصادر أمنية لبنانية إن قصير الذي اشتهر بكتاباته الناقدة في صحيفة النهار للوجود السوري في لبنان لقي حتفه على الفور في الانفجار الذي وقع بسيارته لدى شروعه في قيادتها من أمام منزله بضاحية الأشرفية. وذكرت الشرطة أن قنبلة كانت موضوعة أسفل مقعد سائق السيارة.
وندد الرئيس اللبناني إميل لحود باغتيال الصحفي سمير قصير الذي لقي مصرعه اليوم إثر انفجار قنبلة وضعت في سيارته في بيروت.
وحذر لحود خلال زيارة قام بها إلى مقر نقابة الصحفيين في بيروت من وجود مخطط يهدف إلى زرع الفتنة وضرب الوحدة اللبنانية.
وكانت فرق الإنقاذ والإطفاء هرعت إلى مكان الحادث في الوقت الذي وصل فيه أيضا رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ووزير الداخلية حسن السبع.
ومن موقع الحادث أدان ميقاتي عملية القتل ووصفها بالأليمة مؤكدا أن الأجهزة الأمنية ستبذل كل ما في وسعها للقبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة.
وأعرب ميقاتي عن ثقته بأن هذه الجريمة البشعة لن تعود بلبنان إلى الوراء ولن تمنع حكومته من المضي في برامجها مؤكدا أن الحرية والأمن وإن تعرضا لانتكاسة جراء هذا الاغتيال هما أولوية حكومته. وقال ميقاتي أثناء تقفده موقع الحادث:
XS
SM
MD
LG