Accessibility links

logo-print

قادة أكراد يطالبون السلطات السورية بمعاقبة قتلة الخزنوي



وفي تطور آخر، أذاع التلفزيون السوري مساء أمس اعترافات لرجلين وجهت لهما تهمة قتل الشيخ محمد معشوق الخزنوي، وقال احدهما ويدعى محمد مطر عبد الله انه شارك في خطف وقتل الشيخ الخزنوي الذي ألقى بعض السياسيين الأكراد بمسؤولية اختفائه على السلطات.
وقدّم عبد الله وهو إمام مسجد، وصفا مفصّلا لخطف الخزنوي وقتله. وقال الآخر، ويُدعى ياسين مطر الهندي، إن دوره اقتصر على تحديد مكان الشيخ وترتيب شقة سكنية للمشتبه بهم الآخرين لكنه نفى علمه بنيّتهم قتل الخزنوي.
يُشار إلى أن السلطات السورية سلمت جثة الخزنوي لأهله وقالت إنها ألقت القبض على اثنين اعترفا بخطفه وقتله.

أما منظمة العفو الدولية فأعلنت في بيان لها أن الشيخ الخزنوي قضى تحت التعذيب في سجن سوري.

من جهتها قالت عائلة الخزنوي إنها لن تعلق على ما أشيع عن مقتله قبل الإطلاع على الاعترافات التي أدلى بها مشتبه بهم قالوا إنهم متورطون في الجريمة.
وفي حديث للعالم الآن قال محمد مراد الخزنوي نجل الشيخ القتيل إن الاعترافات ليست كاملة.
وأضاف في حديث لـ "العالم الآن":
XS
SM
MD
LG