Accessibility links

logo-print

دعوة أميركية إلى زيادة عدد قوات الاتحاد الأفريقي لحماية لاجئي دارفور



دعت الولايات المتحدة إلى زيادة عدد قوة رجال شرطة الاتحاد الأفريقي المنتشرة في مخيمات اللاجئين في إقليم دارفور. وأضافت أن وجودها هناك يحد من الهجمات على المدنيين.
وحث روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية الأميركية الموجود في دارفور الحكومة السودانية على تجريد الميليشيات العرب من أسلحتها والمتهمة بالاغتصاب والقتل والحرق.
من جهة أخرى، أشارت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحية بعنوان مشكلة دارفور الحقيقية إلى أن الحكومة السودانية مسؤولة عن أزمة دارفور.
وقالت إن حكومة الخرطوم منعت وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة وإن سياستها تجاه اللاجئين تتمثل في منع الغذاء والحماية عنهم أي قتلهم، على حد تعبير الصحيفة.
وأضافت أن القوات الحكومية والمليشيات التابعة لها قامت بالاعتداء على المدنيين واغتصابهم، وأنه تم استهداف منظمة أطباء بلا حدود في السودان واعتقال منسق عملياتها في دارفور بعد أن كشفت المنظمة عن هذه الانتهاكات.
ودعت واشنطن بوست الحكومة الأميركية إلى تحسين سياستها تجاه الخرطوم والتي وصفتها بأنها سياسة منفصمة وتتسم بالضغط ومحاولة تقديم المساعدة في الوقت ذاته متأثرة باختلاف مواقف المجتمع الدولي بشأن المسألة.
ونبهت الصحيفة إلى أن الصين تحاول كسب ود السودان بسبب ثروته النفطية فيما تحاول روسيا بيعه أسلحة لافتا إلى انعدام التحرك من قبل مصر والدول الإسلامية الأخرى أمام قتل سكان دارفور المسلمين.
وخلصت واشنطن بوست إلى القول إن التحدي الديبلوماسي الذي يواجه الولايات المتحدة هو إقناع حلفاءها بأن يروا الحكومة السودانية على حقيقتها التي تمثل المشكلة وليس الحل.


XS
SM
MD
LG