Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء اليوناني يعتبر بقاء بلاده في منطقة اليورو مهددا


قال رئيس الوزراء اليوناني الجديد لوكاس باباديموس أمام برلمان بلاده يوم الاثنين إن تنفيذ القرارات التي اتخذت في قمة منطقة اليورو في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي سيكون المهمة الرئيسية لحكومته الجديدة، لأن بقاء البلاد في منطقة اليورو أصبح عرضة للتهديد.

وتوقع باباديموس، رئيس البنك المركزي اليوناني السابق الذي كان يتحدث في أول خطاب عام له في افتتاح جلسة تصويت البرلمان على الثقة في حكومته في البرلمان، أن ينخفض العجز العام للبلاد هذا العام إلى قرابة تسعة بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي.

وبلغ العجز العام في اليونان في عام 2010 نسبة وصلت إلى 10,6 بالمئة فيما بلغ 15,7 بالمئة في عام 2009.

يأتي ذلك فيما قال اتحاد العمال الرئيسي في اليونان إنه سيواصل معارضة إجراءات التقشف التي أقرتها الحكومة.

وقال رئيس الاتحاد إلياس فريتاكوس إنه "طالما استمر وجود المشاكل الاجتماعية وتصاعدها، وطالما استمر طرد الموظفين من الخدمة المدنية، وزاد حجم البطالة، وانخفض الدخل وزادت الضرائب واستمر بيع الممتلكات العامة، فإن كفاحنا سيستمر".

من جهته قال عضو الاتحاد كوستاس تسيكريكاس إن "لدينا الآن حكومة جديدة برئاسة السيد باباديموس الذي أعلن منذ البداية أنه ليس رجل سياسية وإنما تكنوقراطي، ولكن بالنظر إلى التطورات فإنه سيُطالب باتخاذ قرارات سياسية ستؤثر على الجميع".

يذكر أن الحكومة الانتقالية الجديدة ستقدم برنامجها إلى البرلمان خلال بضعة أيام، ومن ثم سيطرح برنامجها لنيل الثقة.

في سياق متصل، ذكرت وزارة المالية اليونانية إن ممثلي ترويكا الجهات المانحة لليونان سيصلون إلى أثينا يوم الجمعة لاستئناف تدقيقهم المالي من أجل ضمان تغطية البلاد ماليا لتجنب إفلاسها.

وسيأتي توجه رؤساء الوفود التي تمثل المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي بعد تصويت الثقة المتوقع في البرلمان قبل يوم الخميس على حكومة الائتلاف الانتقالية برئاسة باباديموس.

ووصل باباديموس إلى الحكم خلفا للاشتراكي جورج باباندريو الذي أخرجه معسكره بعد عامين من سياسات التقشف التي لم تفلح في حل أزمة البلاد.

وكلف باباديموس بتشكيل حكومة لتطبيق خطة تقليص ديون البلاد التي وضعتها منطقة اليورو الشهر الماضي وهو يتمتع بالدعم المبدئي من 254 من أصل 300 نائب في البرلمان بعد تشكيله حكومة ائتلافية تمثل ثلاثة أحزاب.
XS
SM
MD
LG