Accessibility links

عباس يلتقي شارون ويجري مباحثات مع قيادات الفصائل الفلسطينية



صرح مسؤول فلسطيني بأن رئيس السلطة الفلسطينية سيلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في 21 من الشهر الجاري في مكان لم يتحدد بعد.
وكان مكتب شارون قد أعلن أن الاجتماع سيعقد في القدس لكن المسؤول الفلسطيني لم يؤكد ذلك.
هذا وأضاف المسؤول أن لقاءين سيعقدان الأسبوع المقبل بين المفاوض الفلسطيني صائب عريقات وأحد مستشاري شارون للاتفاق على جدول أعمال الاجتماع ومكان عقده.
من جهة أخرى، توجه الزعيم الفلسطيني محمود عباس إلى غزة في محاولة لتعزيز التهدئة الهشة مع إسرائيل وتسوية الخلافات مع بعض الجماعات المسلحة، لكن العنف تخلل زيارته حيث أطلق المسلحون صواريخ على مستوطنة يهودية وردت إسرائيل بغارة جوية.
ومن المتوقع أن يمضى عباس بضعة أيام في غزة حيث سيجري محادثات مع قيادات من حركة حماس ومنظمة الجهاد الإسلامي علاوة على حركة فتح التي ينتمي إليها حول نطاق واسع من القضايا.
وكانت خلايا تابعة للحركتين قد أطلقت لليوم الثاني على التوالي صواريخ وقذائف مدفعية على مستوطنات يهودية في غزة، وردت إسرائيل بغارة أطلقت خلالها صواريخ على قاعدة لإطلاق المدفعية وسيارة خالية من الركاب.
وصرح عباس بأن الغارة الإسرائيلية لم يكن لها مبرر لأنها قد تقوض التهدئة بين الجانبين.
وقال عباس قبيل مغادرته رام الله إن التهدئة مسؤولية الجميع الذين يتعين عليهم أن يرقوا إلى مستواها.
وقد توعد عباس مرارا بوضع حد للعنف المسلح وملاحقة الناشطين الذين يشنون هجماتهم على أهداف إسرائيلية.
على صعيد آخر، نظمت مجموعة من النواب الفلسطينيين من بينهم نائب رئيس المجلس التشريعي اعتصاما أمام مقر المجلس في رام الله احتجاجا على قرار رئيس السلطة محمود عباس إرجاء الانتخابات التشريعية إلى أجل غير مسمى.
وصرح حسن خريشة نائب رئيس المجلس للصحفيين بان الاعتصام يوجه رسالة مفادها أن المجلس غير مسؤول عن التأجيل ومؤكدا على أن الانتخابات ضرورية.

XS
SM
MD
LG