Accessibility links

المعارضة تحمل الرئيس الموريتاني مسؤولية الهجوم على قاعدة عسكرية



قدمت حركة "فرسان التغيير" المعارضة الموريتانية المسلحة في المنفى أمس على موقعها على شبكة الانترنت تعازيها إلى القوات المسلحة، بعد الهجوم على قاعدة عسكرية في شمال شرق البلاد يوم السبت الماضي، والذي أسفر عن مقتل 15 جنديا وجرح 17 آخرين في الهجوم الذي تبنته الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.
من جهة أخرى، حملت الحركة في المذكرة التي وقعها محمد ولد شيخنا ،الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيد طايع مسؤولية هذا الهجوم، مطالبة بإحلال الديموقراطية بالتشاور مع كل القوى الحية في البلاد.
يذكر أن السلطات الموريتانية أشارت بُعيد الهجوم إلى احتمال وقوف أعضاء في حركة "فرسان التغيير" المعارضة وراءه، متهمة منفذي هذه المحاولات الانقلابية بأنهم يتلقون دعما من إسلاميين، ومن ليبيا وبوركينا فاسو اللتيْن نفتا هذه الاتهامات بشدة.
XS
SM
MD
LG