Accessibility links

logo-print

أحد محامي الدفاع عن صدام حسين يؤكد بطلان اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية



أكد زياد الخصاونة أحد محامي صدام حسين أن فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق لم يستلم أي وثيقة من المحكمة الخاصة والمكلفة بمحاكمته حول الاتهامات الموجهةَ ضد موكله، كما أبدى مخاوفه إزاء حالته الصحية.
وقال الخصاونة المتحدث باسم فريق الدفاع الذي يتخذ من عمان مقرا له، إنه لا يوجد أي اتصال بين هيئة الدفاع والمحكمة.
واشتكى الخصاونة في حديث مع وكالة الأنباء الفرنسية من أن المحامي العراقي لصدام خليل الدليمي لم يسمح له بزيارة الرئيس العراقي السابق إلا مرتين وذلك في ديسمبر/كانون الأول الماضي وأبريل/نيسان. وأكد أن السلطات العراقية رفضت منحه الإذن لزيارة صدام.
وقال إنه لا يعقل أن تتم محاكمة أي شخص في العالم دون أن يكون هناك تحقيق بحضور المحامي الذي يختاره المتهم.
وكان المتحدث باسم الحكومة ليث كبة قد أعلن الأحد الماضي أن صدام حسين يواجه 12 تهمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، مشيرا إلى أن المحاكمة ستبدأ في غضون شهرين وان الحكومة تسعى إلى التعجيل في إجرائها.
وقال الخصاونة إن التهم كلها باطلة ولا تستند إلى أي شيء من واقع القانون.
وأضاف أنه إذا كانت المحاكمة على أرض أمنة فإن لديه الأدلة الكافية لإبطال كل التهم.
وأشار إلى أن صحة صدام في خطر وأن هناك مخاوف على حياته.
XS
SM
MD
LG