Accessibility links

القوات الأميركية والعراقية تبدأ عملية الرمح لتعقب المسلحين حول مدينة القائم



بدأت القوات الأميركية والعراقية عملية عسكرية أطلقت عليها اسم الرمح لتعقب المسلحين حول مدينة القائم التي تبعد 12 ميلا عن الحدود السورية العراقية.
هذا وألقت الطائرات الأميركية المقاتلة من طراز F-16 تسع قنابل كبيرة تزن كل منها 500 رطل على أهداف تابعة للمتمردين في غرب العراق.
وقد استهدفت اثنتان من تلك القنابل منازل يشتبه في أنها مأوى للمتمردين، وأربع استهدفت المتمردين أنفسهم الذين كانوا يطلقون النار على القوات الأميركية والثلاث الباقية استخدمت في تدمير مخازن الأسلحة التابعة للمتمردين في تلك المنطقة.
ويذكر أن هذه هي ثالث عملية تشنها القوات الأميركية في غرب العراق خلال الأسابيع الستة الماضية بقصد سحق نشاطات المتمردين.
وقال الكابتن جيفري بول من مشاة البحرية الأميركية في بيان من الرمادي عاصمة محافظة الأنبار إن العملية تهدف إلى اقتلاع المسلحين والمقاتلين الأجانب وتعطيل أنظمة الإمداد الخاصة بهم في منطقة كارابيلا. وأضاف أن القوات العراقية والدبابات الأميركية ووحدات برمائية شاركت في الهجوم.
وقد دعا مظفر العاني مسؤول هيئة علماء المسلمين في القائم لبقاء المتاجر مغلقة وأن يلزم السكان منازلهم بعد صلاة الجمعة احتجاجا على الإجراء الأميركي الذي قال إنه يعرض حياة المدنيين للخطر.
كما دعا صالح الحيدري إمام جامع الخلاني في بغداد القوات العراقية إلى إحترام سلوك الإسلام في خلال عمليات مداهمة المنازل.
مراسل "العالم الآن" في بغداد أثير عادل والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG