Accessibility links

logo-print

رايس تصل إسرائيل في مستهل جولتها في الشرق الأوسط



وصلت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس إلى تل أبيب حيث ستجري مباحثات مع المسؤولين الاسرائيلين حول تسريع جهود السلام بين اسرائيل والفلسطينيين. وكانت رايس قد غادرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس واشنطن للقيام بجولة في الشرق الأوسط تستغرق ثمانية أيام، تحاول خلالها تسريع الجهود لمصلحة تسوية سلمية بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وهذه هي أول جولة لرايس في المنطقة منذ تعيينها في شباط/فبراير الماضي وزيرة للخارجية الأميركية.
وستزور الضفة الغربية والقدس والأردن ومصر والمملكة العربية السعودية وستتوقف في طريق عودتها في بروكسل لحضور مؤتمر حول العراق وثم في لندن للمشاركة في اجتماع مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى.
وعشية زيارة رايس، أبدت إسرائيل حرصا على سلامة علاقاتها مع واشنطن فيما يأمل الفلسطينيون في ممارسة ضغوط على الدولة العبرية من اجل تطبيق خطة خارطة الطريق التي تنص على قيام دولة فلسطينية.
وصرح مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم كشف اسمه بأنه لا يتوقع ضغوطا كبيرة بشأن الملف الفلسطيني رغم بعض الخلافات بسبب مواصلة إسرائيل بناء الجدار الفاصل وعلى الأخص في القدس الشرقية، حيث تخشى واشنطن من أن يؤدي الجدار إلى تعزيز حركة الاستيطان اليهودي.
وتطالب واشنطن إسرائيل بالالتزام بالتعهدات التي قطعتها في قمة شرم الشيخ في الثامن من شباط/فبراير الماضي بشأن نقل السيطرة الأمنية على المدن الفلسطينية بالضفة الغربية إلى الفلسطينيين.
غير أن إسرائيل تشير إلى أنها وفت بعدد من الوعود ولاسيما الإفراج عن 900 معتقل فلسطيني، مؤكدة أن إجراءات أخرى ستبحث الثلاثاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وفي رام الله، قال عباس للصحافة إن من المواضيع التي سيبحثها السبت خلال لقائه مع رايس تطبيق إسرائيل لتفاهمات شرم الشيخ واللقاء القريب مع شارون.
وكانت رايس قد دعت إسرائيل إلى التحلي بمزيد من المسؤولية بعد أن باعت أسلحة إلى الصين، خاصة وأن تحديث القوات المسلحة الصينية يثير مخاوف أميركية.
وقالت رايس عشية جولتها في الشرق الأوسط إن الجانب الأميركي أجرى محادثات صعبة جدا مع الإسرائيليين بشأن هذه المسألة وأعربت عن اعتقادها بأنهم سيفهمون من الآن وصاعدا جدية هذه القضية.

XS
SM
MD
LG