Accessibility links

logo-print

طالباني: العراق لن يسمح لأي منظمة باتخاذ العراق منطلقا لها




أكد الرئيس جلال الطالباني أن الحكومة العراقية لن تسكت على تواجد منظمة حزب العمال الكردستاني في شمال العراق وعلى هجماتهم الإرهابية ضد تركيا.
وأضاف الطالباني في لقاء خاص مع وكالة إخلاص التركية للأنباء أن سياسة العراق الجديدة تقوم على عدم السماح لأية منظمة أجنبية مسلحة باتخاذ العراق كمنطلق لها لمهاجمة جيرانه وخصوصا تركيا لأن بغداد تريد بناء علاقات مع أنقرة على أرفع المستويات.وفي الوقت الذي استبعد الطالباني احتمال شن أية عمليات عسكرية ضد هذه المنظمة في الوقت الحالي، إلا أنه قال إن العراق يخوض حاليا معركة بناء نفسه من جديد ، وأن حكومته منشغلة حاليا بمكافحة الأعمال الإرهابية في العاصمة وفي مختلف المدن العراقية.وحول ما إذا كان هناك احتمال لإقامة تعاون ثنائي بين العراق والولايات المتحدة من أجل مكافحة منظمة حزب العمال الكردستاني ، نفى الطالباني أن تكون الحكومة قد تلقت أية خطة من القوات الأميركية بهذا الشأن . وقال إن الولايات المتحدة والعراق متفقان تماما على ضرورة اقتلاع هذه المنظمة من المنطقة ولكن بالرغم من ذلك لا توجد في الأفق حاليا أية خطة عسكرية لمحاربة هذه المنظمة الإرهابية.
وعبر الطالباني في سياق الحوار عن رغبته في زيارة تركيا، لكنه قال إنه لم يتلق دعوة منها بهذا الخصوص. وأشار إلى أنه كان عازما على القيام بالزيارة في غضون الفترة الماضية، لكن الاستعدادات من أجل كتابة القانون الدستوري الجديد لإنشاء نظام ديموقراطي يأخذ منه كل وقته وطاقته.
وفيما يتعلق بكركوك، أكد الطالباني بأنه لن يُسمح لأية قوة خارجية بالتدخل في شؤون العراق الداخلية قائلا إن كركوك عراقية والعراقيون فقط هم من يحق لهم الكلام عنها ، مضيفاً أن كركوك هي مدينة الكرد والتركمان والعرب الحقيقيين وليس العرب الذين احتلوا أماكن الكرد والتركمان ضمن سياسة صدام حسين لتعريب هذه المدينة.
ونوه إلى أن المادة 58من القانون الدستوري الجديد هي الوحيدة التي ستحدد وتقرر عودة المهجرين من هذه المدينة إلى منازلهم وديارهم وأراضيهم .
وفيما يتعلق بما أوردته صحيفة واشنطن بوست عن اعتقال الأكراد للتركمان والعرب في كركوك ، نفى الطالباني ذلك وقال إنه لم يعتقل أي عربي أو تركماني في كركوك وأن المعتقلين هم إرهابيون اعتقلتهم قوات التحالف بالتعاون المشترك مع الكرد في حملة ضد المتمردين في العراق . وفي حين أشار إلى أنه يوجد عرب وتركمان بينهم ، إلا أنه قال إن أغلبيتهم من عناصر منظمة أنصار المحظورة.
XS
SM
MD
LG