Accessibility links

رايس: الفلسطينيون والإسرائيليون يريدون انسحابا هادئا من غزة


وصفت وزيرة الخارجية كوندليسا رايس خطة الانسحاب الاسرائيلية من غزة بـ "التاريخية" وقالت إن الخطة بأمكانها أن تزرع الأمل وتمهد الطريق لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي. وأكدت أن لقاءاتها مع الزعماء الفلسطينيين والاسرائيليين جعلتها على قناعة أن الطرفين ملتزمان بتحقيق انسحاب إسرائيلي هادئ وسلمي من قطاع غزة.
وقالت رايس في مؤتمر صحفي جمعها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون، عقب يومين من الاجتماعات بكبار المسؤولين من الطرفين إن الجانبين يعتزمان التعاون لتحقيق الانسحاب وأشارت إلى اتفاق الفلسطينيين والاسرائيليين على إزالة منازل المستوطنين كجزء من خطة الانسحاب من غزة. والتقت وزيرة الخارجية الأحد مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون خلال زيارتها لاسرائيل ضمن جولة بالمنطقة شملت لقائها مع محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية. من جهته وصف رئيس الحكومة الإسرائيلية الانسحاب بأن من شأنه إن تم تنفيذه بهدوء ونظام ان ينشط عملية السلام ويعيد الحياة الى خطة خارطة الطريق المجمدة. وكانت رايس حثت إسرائيل على اتخاذ خطوات عملية للافراج عن مزيد من السجناء الفلسطينيين، وتخفيف معاناة الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وذلك عقب اجتماعها السبت مع وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز، وينتظر أن تتوجه رايس بعد ذلك الى كل من الاردن ومصر والسعودية في اطار جولتها. على ذات الصعيد، رأت صحف فلسطينية أن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس حملت خلال زيارتها لرام الله رسالة واضحة مفادها ان الولايات المتحدة الاميركية معنية بأكبر قدر من التنسيق بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي قبيل تنفيذ خطة الانسحاب من غزة التي تريدها اميركا خطة ناجحة التنفيذ. وأكدت صحيفة الأيام الفلسطينية أن اعتبار رايس ان "غزة لن تكون اولاً واخيراً" وانما سيقود لتنفيذ خطة خارطة الطريق مشيرة إلى أنها كانت تكرر موقف الرئيس جورج بوش الذي اعلنه خلال زيارة الرئيس محمود عباس لواشنطن الشهر الماضي، مشيرة الى ان الولايات المتحدة ستبلغ الاسرائيليين من جديد ضرورة تنفيذ ما عليهم من التزامات بخصوص وقف الاستيطان وتفكيك البؤر الاستيطانية، الا ان رايس رأت ايضاً بأن على السلطة ان تقوم بالمزيد من الجهد الأشد فعالية على الصعيد الامني لضمان الأمن والتصدي لـ "الارهاب". بالمقابل نقل الفلسطينيون رسالة الى الوزيرة الاميركية مفادها ان الجانب الاسرائيلي لا يتعاون كلياً في موضوع الانسحاب من غزة ويحجب الكثير من المعلومات والخرائط، وان الجانب الاسرائيلي يفجر التهدئة بمواصلته الاعتداءات على الشعب الفلسطيني، وان دفع العملية يحتاج من اسرائيل تنفيذ تفاهمات شرم الشيخ وخاصة الانسحاب من المدن والافراج عن معتقلين، وضرورة وقف الاستيطان وبناء الجدار وما يجري من اجراءات لعزل القدس وتغيير معالمها.
مراسل "العالم الآن" في القدس خليل العسلي والمزيد في التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG