Accessibility links

logo-print

رايس تقول وجهات نظر الفلسطينيين والاسرائيليين باتت متقاربة وشارون يقول لا تغيير في سياسة واشنطن تجاه اسرائيل




وقد قالت كوندوليسا رايس إن الاجتماعات التي عقدتها مع الفلسطينيين والإسرائيليين خلال جولتها الحالية في المنطقة أقنعتها بأن الجانبين حريصان على أن يتم الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة بسلام. وأضافت قائلة:

"أود أولا أن أؤكد على أن الرئيس بوش وأنا أيضا متفقان على أن الانسحاب من قطاع غزة يمثل خطوة تاريخية اتخذها رئيس الوزراء الإسرائيلي والشعب الإسرائيلي، وهي ليست خطوة سهلة. والأشهر المقبلة صعبة ومهمة بالنسبة لمستقبل المنطقة. ولذلك فقد تركزت مباحثاتي على ما سيتم في الأشهر المقبلة".

وأضافت أن الجانبين اتفقا أيضا على العمل معا للتأكد من تسهيل تحركات المواطنين والبضائع من قطاع غزة وإليه بعد الانسحاب الإسرائيلي. وأكدت رايس أن نجاح خطة فك الارتباط بين الفلسطينيين والإسرائيليين يتوقف على صدق نوايا الجانبين، وأن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تفعل شيئا من جانبها لتحقيق تلك الغاية.

وأعلنت وزيرة الخارجية الأميركية أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني اتفقا على تدمير مساكن المستوطنين الإسرائيليين في قطاع غزة بعد إخلائها في أغسطس آب المقبل.
وقال مارك ريجيف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن قرار تدمير تلك المساكن - التي يبلغ عددها نحو ألف و200 منزل - قرار فلسطيني، وإنه لم يكن لدى إسرائيل مانع من تسليمها للفلسطينيين لو أنهم رغبوا في ذلك.

وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بعد اجتماعه مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في القدس بأن سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل لم تتغير مطلقا وأن واشنطن تبذل جهدا كبيرا لإحياء خارطة الطريق.
غير أنه أضاف خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء الإسرائيلي أن تحقيق ذلك الهدف يتوقف على نجاح السلطة الفلسطينية في وقف جميع الهجمات التي تستهدف الإسرائيليين ووقف التحريض على العنف وتفكيك المنظمات الفلسطينية ونزع أسلحتها وإجراء الإصلاحات داخل السلطة الفلسطينية.

من ناحية أخري، تحدث أحمد أبوالغيط ، وزير الخارجية المصرية عما سيتناوله البحث مع المسؤولين الإسرائيليين خلال زيارته التى بدأها الأحد قائلا :
XS
SM
MD
LG