Accessibility links

logo-print

تشيني يرفض الدعوات لإغلاق غوانتنامو ويؤكد إحراز تقدم على الجبهة العراقية


تمسك نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني بقوله إن العصيان المسلح في العراق يلفظ أنفاسه الأخيرة لافتا إلى أن نجاح الشعب العراقي وقوات التحالف في تحقيق الأهداف السياسية في العراق يعني انتهاء ذلك العصيان. وفي مقابلة مع شبكة CNN التلفزيونية، عدد تشيني الأهداف التي تم تحقيقها في مسيرة بناء الديموقراطية في العراق. وقال: "إن العملية السياسية تحرز تقدما في العراق وفي الوقت نفسه فإننا نحرز تقدما في تدريب قوات الأمن العراقية." وأشاد تشيني ببرنامج تدريب القوات العراقية رافضا في الوقت نفسه تحديد جدول زمني لاكتمال قدرة تلك القوات على القيام بمسؤولياتها الأمنية. وقال تشيني إن الأشهر المقبلة ستكون صعبة بلا شك، وأضاف: "أعتقد أن الأشهر القليلة المقبلة ستكون صعبة وأنها ستشهد الكثير من أعمال العنف وإراقة الدماء لأنني اعتقد أن الإرهابيين سيقومون بكل ما يمكنهم لتقويض الانتقال نحو الديموقراطية. لكنني أعتقد أن العملية السياسية ماضية إلى الأمام وأنها ستتم وأننا سننجح في إقامة دولة ديموقراطية. وحين ننجح في ذلك يكون ذلك الوقت نهاية العصيان المسلح." وأعلن تشيني أن السجناء في قاعدة غوانتنامو الأميركية في كوبا يعيشون بشكل جيد ويعاملون بشكل جيد. وقال إنهم يأكلون جيدا ويحصلون على كل ما يطلبونه. وأضاف أن في غوانتنامو منشآت جديدة انفق عليها الكثير من المال. وأشار إلى أن السجناء في القاعدة يعاملون معاملة حسنة رافضا الدعوات التي تطلق لإغلاق هذا المعتقل. وأوضح تشيني أنه لا يوجد أي بلد آخر في العالم يعامل أناسا كانوا عازمين على قتل أميركيين كما تعامل السلطات الأميركية هؤلاء الأشخاص. ويذكر أن الرئيسان السابقان جيمي كارتر وبيل كلينتون كانا قد طالبا بإقفال هذا المعتقل في كوبا حيث يحتجز حوالي 520 مشتبها فيهم من 40 جنسية كانوا اعتقلوا في إطار الحرب على الإرهاب.
XS
SM
MD
LG