Accessibility links

بوش: القوات الأميركية ماضية في القضاء على مَن يحاولون إعاقة الديموقراطية في العراق



أكد الرئيس بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي التزام حكومته بمساعدة العراقيين لنشر الديموقراطية والاستقرار في بلادهم.
وقال عقب لقائه رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري في البيت الأبيض السبت إن القوات الأميركية ماضية في القضاء على من أسماهم الإرهابيين الذين يحاولون إعاقة المسيرة الديموقراطية في العراق. وأضاف:
" العملية الديموقراطية تحرز تقدما، ومزيد من العراقيين يهزمون الإرهابيين بانضمامهم إلى قوات الأمن. إن خططنا العسكرية واضحة، سنقوم بتدريب قوات الأمن العراقية حتى تتمكن من الدفاع عن الحرية وحماية شعبها، وعندئذ ستعود قواتنا إلى موطنها بفخر."
وعلى الصعيد السياسي، أكد بوش أن حكومته ستساعد العراقيين على بناء مؤسساتهم. وقال:
"أكد رئيس الوزراء الجعفري لي أن حكومته ملتزمة بالموعد المحدد لإتمام صياغة الدستور المؤقت للعراق الحر، وسيقوم العراقيون بعد ذلك بالتصويت للتصديق عليه، وستجرى انتخابات جديدة لاختيار حكومة دستورية."
وأكد بوش التزام المجتمع الدولي بمساعدة العراق، وأقر أن المهمة هناك ليست سهلة، إلا أنه أعرب عن ثقته بأنها ستنجح.

وفي رد الديموقراطيين على كلمة الرئيس بوش، وصف زبيغنيو بريجينسكي المستشار السابق للأمن القومي في عهد الرئيس جيمي كارتر الحرب في العراق بأنها تتحول إلى مُستنقع.

وأضاف في كلمة إذاعية ألقاها نيابة عن الحزب الديموقراطي السبت أن الشعب الأميركي يستحق ما وصفه بتفسير أمين لما آل إليه الوضع في العراق ، مطالباً أيضا بتعريف واقعي للنجاح في تلك الحرب ، مشددا على أن إدارة بوش لا تقدم شيئا من ذلك.

ودعا بريجينسكي الرئيس بوش إلى أن يُفسر بوضوح ومصداقية ما هي الأشياء التي يتعين تحقيقها قبل أن تعود القوات الأميركية إلى الوطن، علاوة على تحديد الأمور التي يتعين تطبيقها من أجل تحقيق ذلك الهدف.
XS
SM
MD
LG