Accessibility links

الرئيس السوداني يتسلم مسودة الدستور الانتقالي للمصادقة عليه




تسلم الرئيس السوداني عمر حسن البشير مسودة دستور المرحلة الانتقالية التي ستبدأ في التاسع من يوليو/تموز المقبل وتستمر ست سنوات. وذلك حسب اتفاقية السلام التي أبرمت في كينيا في يناير/كانون ثاني الماضي. وسيجرى بنهاية الفترة الانتقالية استفتاء لسكان الجنوب حول استقلال منطقتهم أو بقائها ضمن سودان موحد.
ومن المقرر أن يناقش المجلس الوطني السوداني مشروع الدستور بعد المصادقة عليه من جانب رئيس الجمهورية.
ويذكر أن لجنة وطنية أعدت هذه المسودة بمشاركة مندوبين عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان والتجمع الوطني الديموقراطي.
وتحدد مسودة الدستور طبيعة العلاقة بين الشمال والجنوب ومن ضمنها تعيين الدكتور جون غرنغ نائبا أول لرئيس الجمهورية.
من جهة أخرى، أمهل الاتحاد الأفريقي المفاوضين في أبوجا وقتا إضافيا لكي يتسنى لهم التوصل إلى اتفاق حول وثيقة إعلان المبادئ لتسوية أزمة إقليم دارفور في السودان.
وصرح نور الدين المازني المتحدث باسم وسيط الاتحاد الأفريقي في تلك المفاوضات إلى "العالم الآن" بأن النتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها حتى الآن استدعت منح الوفود هذه المهلة:
XS
SM
MD
LG