Accessibility links

logo-print

الأسري الفلسطينيون يضربون عن الطعام تضامنا مع رفاقهم المحتجزين انفراديا



على صعيد آخر، أخلى عشرات المسلحين من عناصر كتائب الأقصى التابعة لفتح السبت مقر المجلس التشريعي في رفح جنوب قطاع غزة بعد أن احتلوه لساعات مطالبين بتوفير وظائف لهم في السلطة الفلسطينية.
وقد تراجع المسلحون المقنعون بعد أن تعهد مسؤول في المنطقة الجنوبية بالاستجابة لمطالبهم.
من جهتها اعتبرت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان لها أن اعتداء مجموعة من المسلحين على مكتب نواب المجلس التشريعي في محافظة رفح، يأتي في إطار انتهاكات للقانون، وتوجهات خاطئة لن تجدي نفعا.
وأوضح البيان أن القيادة السياسية سبق وان اتخذت قرارا واضحا وصريحا باستيعاب المسلحين ضمن أجهزة الأمن والشرطة الفلسطينية وان هناك لجانا متخصصة جرى تشكيلها لمعالجة هذه القضية.
وأكدت وزارة الداخلية أنها لن تخضع لأي محاولة ابتزاز تمارسها بعض الجماعات المسلحة على الساحة الفلسطينية، ولن تتوانى الوزارة والأجهزة التابعة لها في فرض القانون وحماية الممتلكات العامة والخاصة.
ودعت الوزارة الجميع وخصوصا الجماعات المسلحة والأذرع العسكرية إلى الالتزام وتحمل مسؤولياتها الوطنية والأخلاقية بعدم تشويه صورة ما وصفته بالنضال الوطني الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG