Accessibility links

logo-print

مسؤول إيراني سابق ينفي علاقة الرئيس الجديد بحادث احتلال السفارة الأميركية



قال سعيد حجاريان إن الصورة التي التقطت عام 1979 لأحد الذين استولوا على السفارة الأميركية في طهران ليست صورة الرئيس الإيراني المنتخب محمود أحمدي نجاد. وقال حجاريان وهو من رجال المخابرات الإيرانية البارزين سابقا، أن الصورة لمتطرف سابق انتحر وهو في السجن.
وعرّف حجاريان وهو من كبار مستشاري الرئيس المنصرف محمد خاتمي، الشخص الظاهر في الصورة بأنه يدعى تقي محمدي.
وكان ستة من الأميركيين الذين احتجزوا كرهائن في السفارة قد أعربوا عن اعتقادهم بعد رؤية صور أحمدي نجاد بأنه كان من بين الذين استولوا على السفارة، بل أن أحد الرهائن قال إن أحمدي نجاد كان من بين الإيرانيين الذين استجوبوه.
غير أن حجاريان قال إن صاحب الصورة كان قد اعتقل بتهمة الضلوع في تفجير في طهران عام 1981 أدى إلى مقتل رئيس الجمهورية محمد علي رجائي ورئيس الوزراء، وأنه انتحر في السجن.
XS
SM
MD
LG