Accessibility links

كاتساف يحذر من اغتيال متطرفين يهود لرئيس الوزراء الإسرائيلي



عبر الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف عن تخوفه من إمكانية قيام متطرفين معارضين لخطة الانسحاب من قطاع غزة بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء أرييل شارون.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية قد تلقى تهديدات عديدة بالقتل من متطرفين في الآونة الأخيرة.
وقال كاتساف في مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي إن معتوها قد يخرج علينا ويدعي أنه يحاول إنقاذ دولة إسرائيل خاصة وأن هناك حاخامات يقولون أن الدولة على وشك الانهيار.
وفي السياق ذاته، صرحت مصادر في رئاسة الوزراء الإسرائيلية بأن مصر وإسرائيل أوشكتا على إبرام اتفاق يسمح بنشر قوة مصرية على الحدود مع غزة في إطار عملية الانسحاب الإسرائيلي من القطاع.
وأضافت المصادر أن الجانبين سيوقعان عما قريب على الاتفاق الذي يقضي بنشر 750 من عناصر حرس الحدود المصري بعد المحادثات التي أجراها مسؤول أمني إسرائيلي بارز مع مدير الاستخبارات المصرية الأحد.
ونوهت المصادر إلى أن الاتفاق المرتقب لن يستدعي إعادة النظر في بنود معاهدة كامب ديفيد كما كان متوقعا.
وفي إطار التنسيق الأمني المشترك بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية أن لجنتين أمنيتين فلسطينيتين ستعقدان اجتماعين منفصلين اليوم مع الجانب الإسرائيلي لبحث عملية الانسحاب من قطاع غزة.
وأوضح المتحدث باسم الوزارة توفيق أبو خوصه أن الاجتماع الأول سيعقد في تل أبيب والثاني قرب معبر إيريز مشيرا إلى أن الاجتماعين سيبحثان سبل التنسيق الميداني بين قوات الأمن الفلسطينية والإسرائيلية فيما يتعلق بإخلاء المستوطنات.
من جهة أخرى، طلب وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز من الجيش عدم التسامح مع المتطرفين الذين يخالفون القانون.
وفي هذا الإطار وضع زعماء المستوطنين ميثاق شرف في معركتهم ضد الانسحاب من غزة بعد المظاهرات العنيفة التي قاموا بها وشوهت صورتهم أمام الرأي العام.
وتمنع التعليمات التي تم إقرارها أي لجوء إلى العنف ضد الجنود المكلفين بتطبيق خطة الانسحاب أو ضد الفلسطينيين بعدما تضررت معارضة الانسحاب أمام الرأي العام.

XS
SM
MD
LG