Accessibility links

اتفاق أميركي فرنسي على ضرورة وقف إيران لكل نشاطاتها النووية



أعلن وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي في أعقاب محادثاته في واشنطن مع نظيرته الأميركية كوندوليسا رايس أن الاتحاد الأوروبي لن يقبل بضلوع إيران في أي أنشطة تستهدف تصنيع الأسلحة النووية.
وشددت رايس في مؤتمر صحفي مشترك بعد الاجتماع على الحاجة لمنع الأنشطة النووية الإيرانية على نحو كامل مشيرة إلي أن الحاجة لا تدعو في الوقت الراهن لأي برنامج نووي سلمي في الجمهورية الإسلامية.
وقالت رايس: "يجب أن تتوفر ضمانات بأن إيران لن تحصل على التقنية التي تمكنها من إنتاج أسلحة نووية واعني بذلك عمليات تخصيب اليورانيوم وكافة الأنشطة التي يمكن أن تحقق ذلك."
وأشارت رايس إلى أن اتفاقية باريس بين فرنسا وألمانيا وبريطانيا التي مثلت الاتحاد الأوروبي وإيران نصت على وقف إيران عمليات تخصيب اليورانيوم تمهيدا لوقف برنامجها النووي تماما.
من جهة أخرى، كان غلام رضا أغا زاده رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة النووية قد أعرب في وقت سابق عن عدم تفاؤله إزاء الاقتراحات التي من المقرر أن يطرحها الاتحاد الأوروبي حول ملف بلاده النووي كما توقع أن تكون المفاوضات بين الجانبين صعبة.
وأضاف المسؤول الإيراني أنه يعتقد أن الأوروبيين لم يستوعبوا نتائج انتخابات الرئاسة التي أسفرت عن اختيار الرئيس المحافظ محمود احمدي نجاد.
واستبعد أغا زاده أن تتبدل السياسات النووية الإيرانية مع الرئيس الجديد، وكرر القول إن بلاده لن تتخلى عن التكنولوجيا النووية وعمليات تخصيب اليورانيوم ولكنها مستعدة لتقديم أي ضمانات.
مراسل "العالم الآن" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG