Accessibility links

تظاهرات مناهضة لقمة الدول الثماني قبيل انعقادها واشتباكات مع الشرطة


تظاهر الآلاف من المناهضين لقمة الدول الثماني بالقرب من مكان انعقادها في اسكتلندا وسط إجراءات أمن مشددة تنفذها الشرطة البريطانية حتى الآن خوفا من خروج المظاهرات عن سيطرة السلطات أو مواجهة أي تهديد إرهابي.
وقد أعلن رئيس البنك الدولي بول وولفويتز قبل مغادرته إلى غلين ايغلز في اسكتلندا حيث تبدأ اليوم قمة مجموعة الثماني انه سيدعو خلال القمة إلى زيادة المساعدة للدول الفقيرة مع إرفاقها بوسائل لاستخدامها على أفضل وجه.
وقال إن على البنك الدولي أن يقنع دافعي الضرائب في الولايات المتحدة والدول الأخرى بالمساهمة في التنمية وان هذا ليس واجبا أخلاقيا بل فيه مصلحة للدول.
ويتوقع أن تبحث القمة مسألتي الفقر في أفريقيا والتغيرات المناخية. هذا وقد صرح مستشار بوش للأمن القومي ستيف هادلي بان الولايات المتحدة مستعدة للاعتراف خلال القمة بان للنشاط البشري دورا في ارتفاع حرارة الأرض.
وفي ضوء مطالبة الدول الأفريقية مجموعة الدول الغنية بإلغاء ديونها قال المحلل السياسي الفرنسي كريستيان مالار إن إلغاء الديون ليس كافيا من أجل تحسين الأوضاع في القارة السوداء.
وقال مالار لـ"العالم الآن": "يجب أن نطور تباعا التعليم في هذه الدول بحيث يستطيع الناس الاعتماد على أنفسهم وأن يتخلوا عن قبليتهم. إن تقديم المساعدات للدول الفقيرة وللناس المحبطين ليس كافيا ويجب الاستثمار في البنى التحتية في قطاع التعليم لكي يتمكن المواطنون من الاضطلاع بمسؤولياتهم".

XS
SM
MD
LG