Accessibility links

الأقلية الأمازيغية في تونس تريد إسماع صوتها للمجلس التأسيسي


كان من أثر الثورة التونسية أن شكل عدد من الناشطين في الأقلية الأمازيغية (بربر ناطقون جزئيا بالشلحة) التي تشكل نحو واحد بالمئة من السكان، للمرة الأولى علنا جمعية لهم لإسماع صوتهم في المجلس الوطني التأسيسي.

وقال جلول غرقي الأمين العام للجمعية التونسية للثقافة الأمازيغية في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية: "لقد تم تهميشنا واستبعادنا لفترة طويلة وحان الوقت لإعادة إحياء تراثنا بوصفنا مكونا هاما للمجتمع".

وأضاف أن هذه الجمعية التي تم الاعتراف بها في يوليو/ تموز الماضي ستعرض "مطالب للاعتراف بالثقافة الأمازيغية" على المجلس الوطني التأسيسي المنبثق عن انتخابات 23 أكتوبر/ تشرين الأول وعلى الحكومة الانتقالية التي يجري تشكيلها حاليا.

وحرص غرقي على نفي أي نوايا انفصالية لأمازيغ تونس الذين يبلغ عددهم أقل من مئة ألف من أكثر من 10 ملايين تونسي.

وقال غرقي اليساري والسجين السياسي السابق: "ليست لدينا أي مخططات انفصالية بعكس الاتهامات التي توجه إلينا منذ أمد بعيد".

ويؤكد "حتى وإن كنا ننوي تشكيل حزب فانه ليست لدينا أي أفكار انفصالية، نحن نعتبر تونس واحدة من برج الخضراء (أقصى الجنوب) إلى بنزرت (أقصى الشمال)".

ويحرم القانون التونسي تكوين الأحزاب على أساس ديني أو عرقي آو مناطقي.

وأضاف غرقي المتحدر من قرية تمزرط (جنوب البلاد): "نحن لا ننفي عروبة تونس لكننا السكان الأوائل لهذه البلاد ونملك حق الأرض للتصدي لتهميشنا".

وكان تم الاعتراف بالجمعية التونسية للثقافة الأمازيغية في 30 يوليو/ تموز 2011 بعد 34 عاما من تأسيس خلية سرية لحماية الثقافة الأمازيغية في تمزرط القرية التي تعد 620 ساكنا في الجنوب الشرقي التونسي.

وقد استقبلت هذه القرية في أغسطس/ آب الماضي نحو عشرة آلاف شخص قدموا من تونس ومن خارجها في مهرجان للثقافة الأمازيغية.

ويقول غرقي إن 50 بالمئة من سكان تونس من أصول بربرية.

وتشير معظم المراجع التاريخية إلى أن تونس عربية بنسبة 99 بالمئة وأن لهجة الشلحة الأمازيغية لا تزال متداولة إلى جانب العربية في قرى شبه بربرية في الجنوب (شنني والدويرات ومطماطة وتمزرط) وبعض قرى جزيرة جربة (قلالة وسدويكش ..).

وقال غرقي إن جمعيته تنوي إجراء عملية إحصاء لعدد الأمازيغ في تونس في 2012 وتضم صفحة الجمعية على موقع فيسبوك مئات "من المتحدثين بلهجة الأمازيغ وغير المتحدثين بها".

ويضيف غرقي الذي تعلم الأمازيغية من أمه الثمانينية، أن أمازيغ المغرب وتونس وليبيا يتحدرون من أصول واحدة ولديهم لهجة واحدة بنسبة 45 بالمئة تختلف عن بربر منطقة القبائل في الجزائر.

وتقدر مصادر عديدة نسبة الأمازيغ في المغرب بنحو 40 بالمئة وفي الجزائر بنحو 35 بالمئة وفي ليبيا بنحو 10 بالمئة وفي تونس بنحو واحد بالمئة.

ويؤكد غرقي المختص في الأعشاب الطبية "أن هدفنا هو إنقاذ تراثنا ولغتنا وكتابتها والتصدي لنفي وجودنا".

وتملك الجمعية فروعا في نابل (شمال شرقي) وبنزرت (شمال) وباجة ومجاز الباب (شمال غربي) وقفصة (جنوب غربي) وقابس (جنوب) وتطاوين (جنوب شرقي).

وشاركت الجمعية في المؤتمر العالمي للأمازيغ الذي نظم جمعيته السنوية في جربة في أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال غرقي "إن المؤتمر العالمي للأمازيع هو نقابتنا الكبيرة. ومقره في فرنسا هذا البلد الذي دعم باستمرار حركات الأمازيغ".

وتقول خديجة بن سعيدان رئيسة الجمعية من جانبها "كل ما نطلبه هو الاعتراف بحقوقنا الثقافية" منددة "بالإنكار والجهل" الذي عبر عنه احد ممثلي حزب النهضة الإسلامي في المجلس التأسيسي مؤخرا في تصريحات صحافية.

وحزب النهضة هو اكبر الفائزين في انتخابات المجلس التأسيسي (89 مقعدا) الذي سيعقد أول جلساته في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

وتتمثل أبرز مهام المجلس في وضع دستور جديد لـ"الجمهورية الثانية" في تاريخ تونس المستقلة ليحل محل دستور 1959 الذي نص فصله الأول الذي هو محل إجماع الغالبية الساحقة من القوى السياسية في تونس على أن "تونس دولة حرة، مستقلة، ذات سيادة، الإسلام دينها، والعربية لغتها، والجمهورية نظامها".

XS
SM
MD
LG