Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يندد بمحاولة اغتيال وزير الدفاع اللبناني وبتفجير نتانيا في إسرائيل



ندد مجلس الأمن الدولي بمحاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت وزير الدفاع اللبناني وبالتفجير الانتحاري في مدينة نتانيا في إسرائيل.
وأعربت الدول الأعضاء في مجلس الأمن في بيان عن تنديدها الشديد بسلسلة الاغتيالات السياسية المتواصلة في لبنان.
ويعتبر هذا التفجير الأحدث في سلسلة تفجيرات استهدفت عددا من السياسيين والشخصيات البارزة في لبنان من بينهم رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، غير أنه الأول من نوعه الذي يستهدف شخصية معروفة بموالاتها لسوريا.
وقد صادقت الدول الخمس عشرة الأعضاء على البيان خلال جلسة مغلقة وطارئة دعت إلى عقدها فرنسا عقب الانفجار الذي استهدف موكب وزير الدفاع اللبناني بضواحي بيروت وأسفر عن إصابة 13 شخصا من بينهم المر.
وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا إلى عقد جلسة طارئة للتنديد بمحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها وزير الدفاع اللبناني وأسفر عن إصابته بجراح ومقتل شخصين.
وقالت مصادر ديبلوماسية إن من المرتقب أن تسفر الجلسة التي دعت إليها فرنسا عن إصدار بيان يندد بالتفجير الذي استهدف موكب المر المعروف بموالاته لسوريا شمالي بيروت.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان قد أعرب عن قلقه بشأن التفجير وقال إن لبنان أحرز تقدما ملحوظا وأن سوريا سحبت قواتها وأجهزتها الأمنية وأن الانتخابات النيابية جرت في جو سلمي ومنصف، غير أنه أضاف أن الوضع ما زال هشا وأن هناك حاجة لتوخي الحذر.
وقال المتحدث باسم عنان إن الأمين العام يحث بشدة الحكومة اللبنانية على بذل كافة الجهود الممكنة لتعقب المسؤولين عن هذا الهجوم والهجمات السابقة التي قال إنها تهدف إلى زعزعة الاستقرار في لبنان.
ودعا جميع الأطراف إلى التعاون من أجل إقامة لبنان ديموقراطي وموحد.
XS
SM
MD
LG