Accessibility links

هل عملية نتانيا الاختبار الأخير لمحمود عباس؟




نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن عملية نتانيا قد تكون الاختبار الأخير لرئيس السلطة الفلسطينية. وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن المسعى لإرساء تعايش سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد بدأ بالانهيار. ويذكر أن العملية الإنتحارية التي هزت نتانيا الثلاثاء أدت إلى مقتل 4 وجرح نحو 90 شخصا.
وأضاف المسؤول الإسرائيلي للصحيفة قائلا إن الهجوم الذي تبناه الجهاد الإسلامي قد أحرج عباس أمام الأميركيين والأوروبيين وكذلك الفلسطينيين، مشبها الهجوم وكأنه صفعة من الجهاد الإسلامي على وجه أبو مازن.
واشارت الصحيفة أن المسؤولين الإسرائيليين يتساءلون الآن فيما إذا وصل الفلسطينيون إلى مرحلة تجاهل سلطة محمودعباس، خاصة في ضوء ازدياد عدد الطلبات المقدمة مؤخرا من قبل مسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية لدائرة السجون الإسرائيلية لزيارة مروان البرغوثي. وهو ما اعتبرته الصحيفة إحدى الإشارات على ضعف أبو مازن. ونوهت بأن عباس قد توقف عن التصريح بمحاربته للإرهاب مكتفيا بإظهار عجزه.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الإسرائيليين يعتقدون بأن حماس معنية بالمحافظة على الهدوء الأمني بعكس الجهاد الإسلامي التي نأت بنفسها عن الاتفاق الذي أبرمه عباس مع الفصائل الفلسطينية.

إلا أن هآرتس أشارت إلى الحملة التي يقودها وزير الخارجية الإسرائيلية سيلفان شالوم للضغط على المجتمع الدولي حتى يوقف اتصالاته مع حماس لكي لا يضفي ذلك شرعية على مجموعتها المسلحة.










XS
SM
MD
LG