Accessibility links

برونك يأمل في موافقة القوات المتمردة في دارفور على الاتفاق المبرم مع الخرطوم



أعرب يان برونك عن أمله في أن توافق القوات المتمردة في إقليم دارفور على الاتفاق المبدئي مع حكومة الخرطوم بالنسبة للإقليم. ويذكر أن إقليم دارفور مزقته الحرب الأهلية على مدى العامين الماضين وقد أسفرت عن مقتل 180 ألف شخص على الأقل ونزوح حوالي مليونين آخرين.
وتأتي تصريحات المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى السودان برونك عقب عودته من زيارة قام بها لشمالي دارفور والفاشر استمرت يومين اجتمع خلالها مع القادة الميدانيين للقوات المتمردة.
وقال إن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن القوات المتمردة في الميدان تدعم مسار السلام الذي يرعاه الاتحاد الأفريقي والجاري في العاصمة النيجيرية أبوجا.
وكانت حكومة الخرطوم وفصائل التمرد قد توصلت مطلع الشهر الجاري إلى اتفاق بشأن إعلان المبادئ لإنهاء النزاع في إقليم دارفور المضطرب.
هذا ويتوجه ممثل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في السودان اليوم الخميس إلى أسمرة للاجتماع بالرئيس الاريتري أساياس أفورقي والمعارضة في شرق السودان من أجل مواصلة جهود السلام التي يبذلها بين السودان واريتريا.
وأعلن المتحدث باسمه أن برونك سيواصل خلال زيارته الاتصالات التي بدأتها الأمم المتحدة مع جبهة الشرق التي أجراها مساعده قبل ثلاثة أسابيع.
وكانت الصحف السودانية قد نقلت عن برونك قوله إنه حصل على موافقة النائب الأول للرئيس السوداني جون غرنغ ونائب الرئيس علي عثمان طه لمواصلة مبادرته بشأن إجراء مفاوضات بين حكومة الخرطوم والمعارضة في شرق السودان.
وأضافت أن برونك أوضح أنه يتوقع إجراء مفاوضات بين الطرفين في آب/أغسطس المقبل في نيروبي.
وكانت الخرطوم قد حذرت من تصعيد ممكن بين السودان وإريتريا إذا واصلت أسمرة دعمها العسكري للمتمردين السودانيين في شرق البلاد.


XS
SM
MD
LG