Accessibility links

استقالة أعضاء من لجنة الإصلاح الوطنية الفلسطينية لعدم قيامها بالمهام المخولة بها



أعلن ثمانية أعضاء من اللجنة الوطنية للإصلاح في الأراضي الفلسطينية الأربعاء استقالتهم من هذه اللجنة لأنها بدأت برأيهم تأخذ صفة رسمية ولم تقم بالرقابة على الإصلاحات.
وكانت لجنة الإصلاح الوطنية قد أنشئت في آب/أغسطس 2003 عندما كان محمود عباس رئيسا للوزراء، وضمت نحو 30 من أعضاء المجلس التشريعي ومن مستقلين وممثلين عن منظمات مدنية ورجال أعمال، وترأسها في حينه أحمد قريع واستمر في رئاستها بعد توليه رئاسة الوزراء.
واعتبر المستقيلون في بيان لهم أن اللجنة لم تقم بعملها خلال السنتين الماضيتين، ولم تتابع المسائلة القانونية للذين أساءوا استخدام المنصب أو استغلال المال العام.
وقال الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس حركة المبادرة الوطنية، إن اللجنة همشت وغيبت وباتت واجهة أو مبررا شكليا بدون مضمون أو فعالية.
وقال الاستشاري الاقتصادي صلاح عبد الشافي وهو من أعضاء اللجنة إن لجنة الإصلاح يجب أن تكون مستقلة ويجب أن يكون صميم عملها الرقابة وليس التوصية فقط.

XS
SM
MD
LG