Accessibility links

logo-print

توتر الأوضاع الأمنية فى الاراضى الفلسطينية



توترت الأوضاع الأمنية فى الاراضى الفلسطينية بعد التصعيد الأخير بين الطرفين والذى انتهى بقيام القوات الإسرائيلية بقصف صاروخي لعدة مواقع فى قطاع غزة.
هددت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بعدم التهاون مع قوات الأمن الفلسطيني إذا استخدمت القوة في منع مقاتليها من إطلاق صواريخ على الأراضي الإسرائيلية.
وقال متحدث ملثم باسم كتائب القسام في مؤتمر صحفي بغزة تعليقا على إصابة سبعة أشخاص من زملائه في اشتباك مع قوات الأمن الفلسطينية، إن وزير الداخلية اللواء نصر يوسف اتخذ قرارا سريا يطالب قوات الأمن الوطني فيه بمنع أي صواريخ حتى ولو أدى ذلك إلى استخدام القوة واعتقال المنفذين.
وأضاف أن كتائب القسام تؤكد أنها لن تتهاون مع الذين يصدرون مثل هذه التصريحات أو يطلقون النار على المجاهدين. وتابع يقول إن كتائب القسام ستعمل على قطع الأيدي الآثمة التي تمتد للمجاهدين وتعرض الوحدة الداخلية للتفتت.
وكانت مصادر طبية وأمنية فلسطينية قد أفادت بأن سبعة فلسطينيين أصيبوا بجراح خلال اشتباكات بين قوات الأمن الفلسطينية وناشطين في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في غزة. وأكدت كتائب عز الدين القسام أن خمسة من المصابين أعضاء في الكتائب، وأضافت المصادر أن من بين الجرحى الخمسة اثنين في حالة صعبة، ودعت السلطة الفلسطينية إلى التخلي عما وصفته بالتصرفات التي لا تخدم سوى إسرائيل. وقد حمل المتحدث باسم حركة حماس مشير المصري السلطة الفلسطينية مسؤولية التصعيد الذي شهدته مدينة غزة وإصابة أعضاء في الحركة.
XS
SM
MD
LG