Accessibility links

تصاعد المواجهات المسلحة في غزة بين قوى الأمن الفلسطينية ومسلحين من حركة حماس

  • Nasser Munir

قتل فلسطينيان وأصيب 16 بجروح خلال مواجهات مسلحة بين قوى الأمن الفلسطينية ومسلحين من حركة حماس في مدينة غزة بعد أن رفضت حماس قرار وزير الداخلية اللواء نصر يوسف بمنع إطلاق الصواريخ ضد أهداف إسرائيلية. واحتفظت الحركة لنفسها بحق المقاومة في أي مكان وزمان.
وأكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات حق السلطة الفلسطينية بالإمساك بالأمن، وقال:
"تتصرف حماس كسلطة متعددة ونحن نحمّلها مسؤولية ما يحدث في غزة وسنبذل كل جهد ممكن لحفظ سلطة القانون واحادية السلطة".
ونفى عريقات ما تردد حول قيام السلطة الفلسطينية بتضييق الخناق على المتشددين عقب الضغوط الدولية التي أثارها تفجير نتانيا الذي أودى بحياة خمسة اسرائيليين.

واتهم متحدث باسم حركة حماس موظفي وزارة الداخلية الفلسطينية بمنعه من إجراء مقابلة صحافية على الهواء.
وكان الطيران الإسرائيلي قد شنّ ثلاث غارات استهدفت مسلحين في قطاع غزة وتركزت احداها على مدينة جباليا شمال القطاع عقب مقتل اسرائيلية جنوب اسرائيل بصاروخ أطلقه ناشطون فلسطينيون.
وأصدر وزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف أوامره بمنع اطلاق الصواريخ حتى لو اقتضى الامر استخدام القوة مع المسلحين الفلسطينيين.
واتهم "افي بازنر" المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية السلطة الفلسطينية بعدم اتخاذ اي اجراء ضد المسلحين الامر الذي سمح لهؤلاء بتعزيز قدراتهم المسلحة في الاونة الاخيرة.
XS
SM
MD
LG