Accessibility links

مجموعة الدول الأربع تستعد لدخول نادي العضوية الدائمة في مجلس الأمن



يجتمع يوم الأحد المقبل وزراء خارجية ما يسمى مجموعة الدول الأربع في نيويورك للتباحث حول إمكانية حصولهم على عضوية دائمة في مجلس الأمن.
وستلتقي المجموعة التي تضم البرازيل والهند واليابان وألمانيا مع ممثلين عن الاتحاد الأفريقي لحشد الدعم لاقتراحها توسيع مجلس الأمن من 15 عضوا إلى 25.
ويدعو اقتراح الدول الأربع لتخصيص ستة مقاعد دائمة اثنان منها لدولتين أفريقيتين.
وقال وزير خارجية نيجيريا والرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي أولو أدينيجي إن الاتحاد مستعد للتفاوض: "من البديهي أنك عندما تقدم مسودة قرار إلى الأعضاء الـ191 في الأمم المتحدة، وتقول لهم إما أن تقلبوها أو ترفضوها، فإن ذلك يقتل المسودة قبل ولادتها."
ويواجه اقتراح توسيع مجلس الأمن معارضة من قبل بعض الدول الدائمة العضوية.
فقد نبهت الولايات المتحدة والصين من عواقب التعجيل به فيما قالت روسيا إن اقتراح الدول الأربع غير مقبول.
لكن مجموعة الدول الأربع ما زالت مصرة على حشد 128 صوتا أي ثلثا مجموع الأعضاء في الجمعية العامة.
وقال مندوب ألمانيا في الأمم المتحدة غنتر بلوغر إنه سيكون أمام الدول الأعضاء خياران: إما الموافقة على انضمام مجموعة الدول الأربع أو الحفاظ على الوضع القائم.
وأضاف بلوغر: "عندما تضغط الدول الأعضاء في الجمعية العامة على الزر للتصويت على عضوية الدول الأربع ستدرك أن مشروع عضوية الدول الأربع هو الاقتراح الوحيد الذي يحظى بالأغلبية، وأنه لا بديل لذلك."
وفي مقابل آمال الدول الأربع، أعدت دول أخرى معارضة لعضوية البرازيل والهند واليابان وألمانيا في مجلس الأمن وهي باكستان وإيطاليا والمكسيك وكوريا الجنوبية مسودة تدعو إلى تخصيص 10 مقاعد غير دائمة في المجلس.
وقررت باكستان التي تعارض انضمام الهند وإيطاليا التي لا تستسيغ انضمام ألمانيا إرسال مسؤولين إلى نيويورك لعقد اجتماعات متوازية مع تلك التي ستعقدها مجموعة الدول الأربع.
وأعرب مندوب باكستان منير أكرم عن خشيته من أن يضر التعجيل بالتصويت على عضوية الدول الأربع بمشروع إصلاح الأمم المتحدة.
وقال: "بالتأكيد أود ألا تضغط الدول الأربع للتعجيل بالتصويت لأنني أولا أعتقد أن ذلك لن يحقق مطالبها، ثانيا أرى أن ذلك سيوتر الوضع ويقسم المجلس إلى فئات متفرقة فضلا عن أنه يعرض مشروع إصلاح الأمم المتحدة للخطر."
لكن مندوب ألمانيا بلوغر أعرب عن ثقته من أن مجموعة الدول الأربع ستضغط على المجلس للتصويت وأن تحالفها سيحصل على عدد الأصوات المطلوبة لانضمامها.
وصرح مسؤولون أن التصويت على انضمام الدول الأربع قد يتم الأسبوع المقبل، لكن طريق توسيع مجلس الأمن تظل وعرة وطويلة.

XS
SM
MD
LG