Accessibility links

logo-print
تطرق الصحفي البريطاني روبرت فيسك في مقال نشرته صحيفة الاندبندت في عددها الصادر اليوم الأربعاء إلى قبوله دعوة من التلفزيون الرسمي السوري لإجراء مقابلة معه فقبل الدعوة على شرط عدم حذف أي عبارة أو كلمة يتفوه بها ضد نظام بشار الأسد في سوريا.

وقال فيسك إنه لم يعد هناك مزيد من الوقت أمام الرئيس بشار الأسد لأن الوقت يمضي بسرعة وإن الشعب العربي لم يعد ساذجا، كما أنه أصبح من الواضح أن هناك قوات عسكرية منشقة في سوريا تسعى للإطاحة بنظام الحكم.

ومضى إلى القول إنه يتعين السماح بدخول الصحفيين الأجانب وزيارة حمص وغيرها من المدن التي كانت تنشر على شبكة الانترنت صورا للمتظاهرين الذين يتعرضون لاطلاق النار عليهم. وقال إنه لا يعتقد أن وزارة الخارجية الأميركية ومراكز الابحاث والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية يفكرون بأن الأسد سيتنحى.

وقال إنه حتى ما قاله العاهل الأردني الملك عبد الله في المقابلة التي اجراها معه تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية والتي يفترض أنه قال إنه يتعين على بشار الأسد التنحي عن السلطة، إنما الواقع أن العاهل الأردني قال " لو كنت في مكان الأسد لتنحيت عن السلطة" وهذه العبارة مغايرة لما يفترض أنه قاله. وقال الملك عبد الله إنه إذا تنحى الأسد عن السلطة فإنه يتعين استبداله بنفس النظام مما يعني حزب البعث وهكذا فإن المشكلة لن تنتهي.

وأردف فيسك قائلا "الواقع أن هناك انشقاق بين قوات الجيش السوري، إلا أنك لن تحقق الثورات بسلاح الكلايشنكوف، بل إن انشقاق وحدة من الدبابات أو وحدتين بالإضافة إلى عدد من الجنرالات مثلما حصل في ليبيا سيكون أمامهم الفرصة للإطاحة بالنظام، إلا أن ذلك لم يحدث بعد فالأسد ليس معمر القذافي.

وعلاوة على ذلك قال فيسك إن الدعم العسكري الروسي لسوريا لن يتوقف، حتى أنه بعد استخدام روسيا والصين حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي ضد قرار يندد بسوريا قال المدير العام لشركة الخدمات العسكرية الروسية فيتشسلاف ديركلان إنه لا توجد أية قيود إطلاقا على تسليم الأسلحة إلى سوريا.

والواقع أن روسيا كانت المزود الرئيسي للأسلحة إلى ليبيا حيث كانت تبيعها طائرات حربية وفرقاطات ودبابات وانظمة دفاع جوي بعد حظر بيع الأسلحة الذي فرضه الغرب عام 1974 على نظام القذافي كما كان لروسيا 3500 مستشار في ليبيا. وكان يعاد تزويد السفن الروسية بالوقود من القاعدة البحرية في طرابلس. وبعد الاطاحة بنظام القذافي اصبحت روسيا الدولة 73 التي تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي.

ومضى فيسك إلى القول إن ميناء طرطوس السوري المطل على البحر المتوسط أصبح الميناء البحري الوحيد المفتوح 24 ساعة أمام البحرية الروسية، ويتعين على السفن الروسية بدون هذا الميناء العودة عبر مضيق البسفور إلى أوديسا للتزود بكل ما يلزمها من تموين، وكما يقولون إن الأصدقاء بحاجة بعضهم لبعض.
XS
SM
MD
LG