Accessibility links

logo-print

إيران تعتزم الرد على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية


أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الأربعاء أن بلاده تعتزم الرد بشكل تفصيلي على التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي أشار إلى احتمال وجود بعد عسكري لبرنامج طهران النووي.

ونقل التلفزيون الرسمي عن صالحي قوله إن الرد على تقرير المدير العام للوكالة يوكيا أمانو، سيوزع على كل الدول والمؤسسات الدولية المعنية.

وأكد صالحي أن الرسالة ستحمل توقيع رئيس البرنامج النووي الإيراني فريدون عباسي وأن إيران تجري اتصالات بالوكالة للحيلولة دون تدهور الوضع. وتنفي طهران بشكل دائم سعيها إلى حيازة السلاح النووي وتؤكد أن أهداف برنامجها النووي مدنية، ورفضت ما ورد في التقرير مشيرة إلى أن بعض المعلومات التي ذكرها "مغلوطة" مضيفة أن مصدره أجهزة الاستخبارات الغربية وأن إيران ردت عليها بالتفصيل في السابق. يأتي ذلك قبيل اجتماع أعضاء اللجنة العليا لوكالة الطاقة الذرية الـ35 يومي الخميس والجمعة، والذي من المقرر أن يصادق على تقرير الوكالة الأخير بشأن الطموحات النووية للجمهورية الإسلامية. يذكر أن مسؤولين إسرائيليين هددوا في الأسابيع الأخيرة بالقيام بعمل عسكري ضد المنشآت النووية الايرانية في ضوء تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وعارضت البلدان الغربية ذلك بشدة، لكنها طلبت فرض عقوبات جديدة على طهران.

أما بكين وروسيا فلم تر أي منهما "معلومات جديدة" في التقرير ودعتا إلى القيام بجهود دبلوماسية جديدة، كما أعلنتا معارضتهما لفرض عقوبات جديدة الأمر الذي يجعل من المتعذر تبنيها من قبل مجلس الأمن الذي تتمتع فيه الصين وروسيا بحق النقض.

ومنذ 2007، فرضت الأمم المتحدة على إيران أربع مجموعات من العقوبات الاقتصادية والمالية بسبب برنامجها النووي، كما فرض الأميركيون والأوروبيون عقوبات إضافية أقسى من العقوبات السابقة.
XS
SM
MD
LG