Accessibility links

logo-print

هل قدمت واشنطن دعما سريا لمرشحين عراقيين في الانتخابات الأخيرة؟



ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم الأحد أن الرئيس جورج بوش وافق قبيل انتخابات كانون ثاني/ يناير الماضي في العراق على خطة لتوفير دعم سري لبعض المرشحين والاحزاب السياسية العراقية. غير أنه تخلى عن الفكرة بعد معارضة الكونغرس لها.

ونقلت الصحيفة عن "فريدريك جونز" المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي قوله إن الإدارة الأميركية تبنت الخطة من أجل التأثير على مجمل نتائج الانتخابات العراقية من خلال دعم مرشحين منفردين بصورة سرية، غير أنه أكد أن تلك الخطة لم يتم تنفيذها على الإطلاق.

وأشارت الصحيفة أن "جونز" تفادى الإجابة عن السؤال المتعلق باحتمال أن تكون واشنطن قد قدمت أي شكل من أشكال الدعم السري لأحزاب عراقية موالية لها، وهي المسألة التي رفض البيت الأبيض التعليق عليها.

وتنشر مجلة "ذي نيويوركر" في عددها الصادر غدا مقالا للصحفي الأميركي المعروف "سيمور هيرش" يذكر فيه أن إدارة الرئيس بوش مضت في خطتها السرية تلك رغم معارضة الكونغرس. هذا ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين في واشنطن نفيهم لما ذكره "هيرش".
إلا أنهم أشاروا أن مناقشات دارت بين مسؤولي الإدارة الأميركية نهاية العام الماضي حول الخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة التقارير التي تحدثت عن دعم تقدمه إيران لأحزاب شيعية عراقية موالية لها.

من جانبها، قالت "جاين هارمن" عضو لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي أنها لا تستطيع التعليق عن معلومات سرية، موضحة أن الكونغرس اُبلغ بموقف الإدارة من الانتخابات العراقية.
وأضافت أنه في حال صحة التقارير الصحفية التي تحدثت عن تنفيذ الإدارة لتلك الخطة السرية، فإن الأمر يكون متعلقا بانتهاك شروط العمل السري على حد تعبيرها.


XS
SM
MD
LG