Accessibility links

سعي دولي وعربي لإدانة سوريا بالأمم المتحدة وقلق صيني من العنف


عبرت الصين الخميس عن قلقها الشديد إزاء الوضع في سوريا، فيما تستعد بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبضع دول عربية للدعوة إلى التصويت قريبا في الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار يدين سوريا على حملة العنف التي تشنها منذ تسعة أشهر على المحتجين المناهضين للحكومة.

فقد قال المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو وايمين إن "الصين الأطراف المعنية في سوريا إلى وقف العنف وإرساء الاستقرار الوطني وعودة الأوضاع إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن".

وذكر المتحدث أن بكين تطالب دمشق بتطبيق الخطة العربية التي تنص على الإفراج عن متظاهرين وسحب القوات المسلحة من المدن.

وبخصوص احتمال القيام بتحركات على مستوى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي قال المتحدث أن بلاده ترغب في أن تساهم هذه التحركات "في إيجاد حل للتوتر في سوريا وتسهيل حل النزاعات عبر الحوار السياسي والحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

تحرك في الأمم المتحدة

أما عن الدعوة إلى التصويت قريبا في الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار يدين سوريا، فقد قال السفير الألماني في الأمم المتحدة بيتر ويتي أمس الأربعاء إن القرار يهدف إلى إظهار مدى العزلة التي تحيط بنظام الأسد، مشيرا إلى أن هذا التحرك يحظى بتأييد عدد كبير من الدول الأوروبية.

وقال متحدث باسم بعثة ألمانيا في الأمم المتحدة إن القوى الغربية الثلاث ستعرض مشروع القرار اليوم الخميس بهدف طرحه للتصويت في لجنة حقوق الإنسان المنبثقة عن الجمعية العامة يوم الثلاثاء المقبل.

وأضاف المتحدث أن وفود ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أجرت مباحثات مع بعض الوفود العربية لمناقشة نص مشروع القرار ونتائج اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن سوريا في الرباط.

وقال "كان هناك تأييد قوي للمضي قدما بمشروع القرار. بل إن بعض الوفود العربية عبرت عن عزمها المشاركة في رعاية القرار".

دعم عربي

إلى ذلك، قالت مصادر دبلوماسية رفضت الإفصاح عن هويتها لوكالة رويترز إن السعودية والأردن وقطر والمغرب والكويت تدرس المشاركة في رعاية القرار غير الملزم بشأن سوريا.

وأوضحت المصادر أن لجنة حقوق الإنسان التي تضم كل أعضاء الأمم المتحدة وعددهم 193 من المتوقع أن توافق على القرار، الذي سيعرض بعد ذلك للتصويت الرسمي في الجلسة الموسعة للجمعية العامة.

وبحسب الوكالة فإن مشروع قرار الأمم المتحدة الذي اطلعت عليه ينص على أن تدين الجمعية العامة بشدة استمرار الانتهاكات الخطيرة والممنهجة لحقوق الإنسان من جانب السلطات السورية، لاسيما الإعدامات التعسفية والاستخدام المفرط للقوة وقتل المحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان واضطهادهم والحبس التعسفي والاختفاء القسرية والتعذيب وسوء معاملة السجناء ومنهم أطفال.

كما يطالب مشروع القرار بإنهاء فوري لكل انتهاكات الحقوق وبضرورة تنفيذ المبادرة العربية لوقف العنف في سوريا.

المغرب يسحب سفيره

في هذه الأثناء، استدعى المغرب سفيره لدى سوريا بعد أن تعدى متظاهرون سوريون على سفارته في دمشق.

وقال وزير الشؤون الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري إن العاهل المغربي الملك محمد السادس قرر الأربعاء استدعاء سفير المغرب لدى سوريا بعد هجوم متظاهرين سوريين على سفارة المملكة في دمشق.

وأضاف الفهري "شهدنا في الأيام الأخيرة احتجاجات غير مقبولة ليست عفوية ومخططة هاجم خلالها عدة متظاهرين سفارات بلدان أوروبية وأميركية وعربية".

وأعلنت الرباط عن هذا الإجراء بعد ساعات قليلة من استضافتها اجتماعا لوزراء خارجية الجامعة العربية أمهل الرئيس السوري بشار الأسد ثلاثة أيام لإنهاء حملة حكومته على المحتجين والسماح لفرق من المراقبين بدخول البلاد.

واشنطن تعرب عن قلقها

في هذه الأثناء أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من الهجمات على السفارات الأجنبية في العاصمة السورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر في مؤتمره الصحافي اليومي "نحن شديدو القلق حول سلسلة الهجمات ضد القنصليات والسفارات وفي الحقيقة فإن هذه الهجمات تتزايد وأعتقد أن هذا مرتبط بتصاعد منتقدي الأسد ونظامه".

وأضاف تونر أن الولايات المتحدة تطالب سوريا بالالتزام بالمعاهدات الدولية الخاصة بحماية السفارات، قائلا "لقد بعثنا برسائل شديدة الوضوح للحكومة السورية بأننا نتوقع منها الالتزام باتفاقية فيينا في شأن حماية السفارات".

وفي المقابل، حذرت وزارة الداخلية السورية في بيان لها كل من يحاول انتهاك حرمة المباني الدبلوماسية أو يحاول الدخول أو إحداث أي ضرر بهذه البعثات من أنها سوف تتخذ الإجراءات القانونية المناسبة بحق أي فاعل بما في ذلك توقيفه وتقديمه إلى القضاء واتخاذ الإجراءات المناسبة.

وأضاف البيان أن الوزارة طلبت من كل قيادات الشرطة والمعنيين بأمن البعثات اتخاذ إجراءات الحيطة ومنع وصول أي من المواطنين أو غيرهم إلى مقرات أو محيط البعثات الدبلوماسية أو الأبنية التابعة لتلك البعثات المعتمدة في الأراضي السورية كافة.

XS
SM
MD
LG