Accessibility links

قلق روسي إزاء إبقاء قواعد أميركية في أفغانستان


كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس عن قلق بلاده إزاء احتمال إبقاء قواعد أميركية في أفغانستان بعد انسحاب قوات التحالف الذي يقوده حلف شمال الأطلسي المقرر في عام 2014.

وقال لافروف "إننا لا نعرف حتى الآن كيف سيتم الربط بين انسحاب القوات الأجنبية في أفغانستان وخطط الإبقاء على قواعد أميركية كبيرة هناك".

وأضاف أن "لدى موسكو حاليا أسئلة أكثر من أجوبة" في وقت "تنشر فيه باستمرار معلومات تفيد بأن زملاءنا الأميركيين يريدون تعزيز وجودهم العسكري في آسيا الوسطى".

وتابع الوزير الروسي قائلا في ختام لقاء مع نظيره الهندي اس ام كريشنا "لقد ذكروا لنا في السابق أنه لا يوجد وراء كل ذلك (الحضور العسكري الأميركي في آسيا الوسطى) أي حسابات جيوسياسية على الأمد البعيد" مؤكدا أن "روسيا تأخذ هذه الوعود في الحسبان وتطالب باحترامها".

يذكر أن جمهوريتي طاجيكستان وأوزبكستان السوفياتيتين السابقتين سمحتا للولايات المتحدة والتحالف الدولي باستخدام أراضيهما لنقل الإمدادات اللازمة للتدخل ضد مقاتلي طالبان في أفغانستان بعد اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001، فيما سمحت قرغيزستان بإقامة قاعدة جوية أميركية يعمل فيها 1200 شخص في مطار ماناس القريب من العاصمة بشكيك.

وتأتي تصريحات الوزير الروسي غداة تصريحات للرئيس الأفغاني حامد كرزاي أكد خلالها أن بلاده تريد التمتع بالسيادة على أراضيها ووضع حد للمداهمات الليلية كشرط للتوقيع على شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة تشمل بقاء بعض من القوات الأميركية في أفغانستان بعد الموعد الرسمي لانسحابها.

وأضاف كرزاي في افتتاح اجتماع المجلس الأعلى للقبائل، المعروف بلويا جيرغا أن "الأميركيين يريدون منشات عسكرية وسنعطيها لهم فهي من مصلحتنا الوطنية وستجلب المزيد من الأموال والتدريب لجنودنا."
XS
SM
MD
LG