Accessibility links

قوات الأمن السعودية تداهم منزل أحد المشتبه في انتمائهم لشبكة القاعدة



قالت السلطات السعودية إن قوات الأمن صادرت مواد خطرة يمكن استخدامها على ما يبدو في صناعة المتفجرات في منزل أحد المشتبه في انتمائهم إلى شبكة القاعدة.
وتأتي عملية المداهمة التي قامت بها قوات الأمن السعودية في جنوبي العاصمة الرياض عقب ساعات من تحذير السفارة الأميركية في الرياض من احتمال وقوع هجوم إرهابي جديد في المملكة السعودية.
وجاء في بيان أصدرته وزارة الداخلية السعودية أن حملة الاعتقالات الأخيرة بحق عدد من المتشبه فيهم أسفرت عن العثور على المنزل المتواجد في حي سكني بمنطقة الخرج التي تبعد بـ80 كيلومترا جنوبي الرياض.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أوضحت أن التحذير الأمني الذي أصدرته في شأن احتمال حصول عمليات إرهابية ضدهم في السعودية يأتي بعد إصدار سلسلة من التحذيرات المماثلة.
وأوضح المتحدث باسم الخارجية آدم إيرلي: "حذرت سفارتنا في الرياض المواطنين الأميركيين الذين يعيشون في المملكة من أنها تملك معلومات عن حصول استعدادات لتنفيذ هجمات إرهابية في المملكة. ليس لدينا معلومات محددة تتعلق بالتوقيت أو الهدف أو طريقة حصول تلك الاعتداءات، ونحض المواطنين الأميركيين على استمرار اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر."
هذا وكان متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية قد أعلن أن قوات الأمن السعودية تبذل كل ما في وسعها لمنع أي هجمات إرهابية في البلاد، لكنها لا تستبعد احتمال حصول هجمات جديدة.
وقد رد اللواء منصور التركي على التحذير الأميركي بالقول إن الأجهزة الأمنية السعودية تعمل بكل فعالية لمنع وقوع أي نوع من الأعمال الإرهابية في المملكة، غير أنه لا يمكن بأي حال استبعاد احتمال وقوع مثل هذه الأعمال.
وأوضح أن وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز يعتبر أن الإرهاب نابع من فكر متطرف وأن محاربته تتطلب وقتا وجهدا متواصلا.
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن الولايات المتحدة سلمت السلطات السعودية ثلاثة مواطنين سعوديين كانوا معتقلين في قاعدة غوانتنامو بتهمة الإرهاب.
وأضاف البيان أن السعوديين الثلاثة قد وصلوا فعلا إلى المملكة.
وقد لاقى قرار الترحيل هذا ترحيبا من قبل أعضاء فريق الدفاع السعودي عن المعتقلين في غوانتنامو والذين يطالبون بالإفراج عن جميع المعتقلين السعوديين في القاعدة والذين يبلغ عددهم 124.
وأورد بيان وزارة الداخلية أن الحكومة السعودية تواصل جهودها لتسلم جميع رعاياها المعتقلين في الخارج وأنها تقدر التعاون الأميركي في هذا المجال.

XS
SM
MD
LG