Accessibility links

مجلس الأمن يعقد اجتماعا بناء على طلب الجامعة العربية للبحث في بناء الجدار الفاصل



يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا بناء على طلب الجامعة العربية لمناقشة قضية الجدار الفاصل وجوانب أخرى من الوضع في الشرق الأوسط.
وجاء طلب عقد الاجتماع بعد أن أعلنت إسرائيل أنها قررت بناء جزء آخر من الجدار حول القدس الأمر الذي يعزل 55 ألف فلسطيني عن بقية أجزاء المدينة.
وقد دعي جميع أعضاء المجلس إلى التحدث في الجلسة بعد أن أشارت الدول العربية إلى أنها لا تعتزم اقتراح إصدار أي قرار أو بيان، وبعد أن أصرت الولايات المتحدة على ألا تقتصر المناقشة على الجدار الفاصل.
من جهة أخرى، صرح نائب رئيس الوزراء الفلسطيني ووزير الإعلام بأن السلطة الفلسطينية ستطلب من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التأكد من أن إسرائيل سوف تلتزم بالقواعد المتعارف عليها دوليا فيما يتعلق بالانسحاب من غزة.
وأضاف شعث أن الانسحاب المرتقب يجب أن يكفل عبور الفلسطينيين إلى مصر بحرية وربط مدن الضفة الغربية بقطاع غزة بممر آمن وإعادة فتح مطار غزة وإنشاء ميناء بحري في القطاع.
وشدد شعث على أن غزة لن تكون نهاية المطاف ولكنها مجرد بداية لعملية السلام.
كما أعرب عن استعداد قوات الأمن الفلسطينية لتولي مهامها بعد الانسحاب.
ومن المتوقع أن تصل رايس إلى الشرق الأوسط نهاية الأسبوع للتأكد من نجاح عملية الانسحاب برغم استئناف أعمال العنف في الآونة الأخيرة.
هذا وقد جددت وزارة الخارجية الأميركية موقفها المؤيد لخطة الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة لكونها خطوة جيدة باتجاه تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وقالت إن الحكومة الأميركية تكثف جهودها لتطبيقها بشكل ناجح.
مراسل "العالم الآن" في واشنطن سمير نادر التفاصيل.
XS
SM
MD
LG