Accessibility links

logo-print

الرئيس العراقي يعرب عن أمله في عودة السنة لعملية صياغة الدستور




صرح طالباني في أعقاب اجتماع مع السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد انه درس مطالب السنة واتخذ تدابير يأمل في أن ترضيهم وتعيدهم الى المشاركة في عملية صياغة الدستور.

وكانت لجنة صياغة الدستور العراقية قد عقدت اجتماعا السبت في غياب كل أعضائها السنة العرب الذين يرفضون قيام دولة فدرالية، وذلك في الوقت الذي وافق فيه الرئيس العراقي جلال طالباني على تلبية بعض مطالبهم، معربا عن أمله في عودتهم.

وأضاف أن من غير الممكن صياغة الدستور دون مشاركة الأطياف العراقية كافة، لا سيما العرب السنة. وأعلن تعزيز التدابير الأمنية لحماية أعضاء اللجنة.

وكانت الأحزاب والهيئات الدينية السنية التي يمثلها 17 عضوا في اللجنة المؤلفة من 71 عضوا قد علقت مشاركتها في الاجتماعات بعد مقتل اثنين من ممثليها الثلاثاء.

ووضع الممثلون السنة شروطا لمشاركتهم بينها فتح تحقيق دولي حول مقتل زميليْهم وتحسين تدابير حماية أعضاء اللجنة وإعادة النظر في المواد التي تتعلق بنظام الحكم الفيدرالي.

ويذكر أن قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية حدد الخامس عشر من آب/أغسطس موعدا لتبني الجمعية الوطنية الدستور الجديد على أن يطرح لاحقا في استفتاء عام قبل الخامس عشر من تشرين الأول/أكتوبر.



XS
SM
MD
LG