Accessibility links

قوات الأمن المصرية تعتقل العشرات على خلفية تفجيرات شرم الشيخ



بدأت قوات الأمن المصرية حملة مداهمات بعد ساعات من وقوع التفجيرات في ملاحقة مرتكبين محتملين في شبه جزيرة سيناء. في أعقاب حديث وزير الداخلية المصري حبيب العادلي عن وجود صلة بين الاعتداءات الأخيرة وتلك التي استهدفت منتجعات طابا في تشرين أول أكتوبر الماضي.
من جهة اخرى، قال الرئيس المصري حسني مبارك أمس السبت إن قتل 88 شخصا في هجمات شرم الشيخ لن يزيده إلا تصميما على محاربة المتشددين.
وقد صرح مبارك بهذا من خلال بيان مقتضب بثه التلفزيون الرسمي مضيفا أن بلاده عازمة على ملاحقة الإرهاب ومحاصرته واقتلاع جذوره مشيرا إلى أن مصر لن ترضخ للابتزاز أو تهادن الإرهاب.

أما وزير الداخلية المصري حبيب العادلي فقال إن من السابق لأوانه القول بأن القاعدة أو أي جماعات إسلامية أخرى هي المسئولة عن التفجيرات مشيرا إلى انه ربما كانت هناك صلة بالهجمات التي وقعت في أكتوبر الماضي وقتل فيها 34 شخصا معظمهم في فندق هيلتون طابا على الحدود مع إسرائيل.

وتواصل الجرافات عملية رفع الأجزاء المدمرة في فندق غزالة غاردنز في منتجع شرم الشيخ بعد أن أوقفت فرق الإنقاذ عمليات البحث عن جثث. في حين، ذكرت مصادر طبية انه تم انتشال جميع الجثث التي كانت تحت الأنقاض.

ونقل محافظ جنوب سيناء مصطفى عفيفي عن مسؤول في المستشفى الذي نقل إليه الضحايا في شرم الشيخ قوله إن فرق الإنقاذ باتت متأكدة من عدم وجود جثث أخرى تحت الأنقاض. ويرجح الأطباء ارتفاع عدد القتلى كون عدد كبير من الجرحى في حال خطرة.

من ناحية أخرى، أكد جاك سترو‏ وزير خارجية بريطانيا ،الذي ترأس بلاده حاليا الاتحاد الأوروبي ، أن حكومته لن تصدر تحذيرات لمواطنيها تمنعهم من السفر إلي المناطق السياحية المختلفة في مصر‏‏ معربا عن ثقة بريطانيا بقدرات الأمن المصري‏.‏ جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه سترو مع وزير الخارجية أحمد أبوالغيط الذي طلب من سترو أن يقوم بالحديث مع نظرائه الأوروبيين لتشجيع حكوماتهم علي نهج هذا السبيل‏‏ نظرا لرئاسة بريطانيا للاتحاد‏.
XS
SM
MD
LG