Accessibility links

دبلوماسي أوروربي: الفلسطينيون مستعدون لتجميد مساعيهم بالأمم المتحدة


قال دبلوماسي أوروبي إن السلطة الفلسطينية عرضت على الولايات المتحدة صفقة قالت إنها ستجمد بموجبها كافة التحركات الهادفة إلى تحقيق عضوية كاملة لفلسطين في مختلف منظمات الأمم المتحدة حتى نهاية شهر يناير/ كانون الثاني المقبل، مقابل أن تفرج الولايات المتحدة وإسرائيل عن الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية.

وذكرت صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم الخميس أن اسحق مولهو كبير المفاوضين الإسرائيليين والمبعوث الخاص لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو التقى سرا في لندن أمس الأول الثلاثاء مع ممثلي الإدارة الأميركية ديفيد هيل ودنيس روس لمناقشة الاقتراح.

ووفقا لدبلوماسي أوروبي تحدث للصحيفة وقال إن السلطة الفلسطينية أطلعته على هذا الاقتراح، فإن السلطة تخطط لاستكمال مسعى الحصول على عضوية كاملة لفلسطين داخل الأمم المتحدة يكون معترفا بها من قبل مجلس الأمن الدولي.

ومن المتوقع أن يطالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالتصويت على هذا المسعى نهاية شهر ديسمبر/ كانون الأول.

وقال الدبلوماسي إن السلطة الفلسطينية مستعدة لوقف جهودها الرامية إلى الحصول على العضوية الكاملة في منظمات مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، كما أنها لن تطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة رفع مستوى عضويتها من دولة مراقبة إلى عضو غير مراقب.

وقالت هآرتس إنه على الرغم من أن الفلسطينيين عرضوا تجميدا مؤقتا لهذه الجهود داخل الأمم المتحدة، في حال تم التوصل إلى اتفاق يعيد هذه الأموال إلى السلطة الفلسطينية، إلا أنه من المعتقد أن السلطة ستقوم بوقف مثل هذه التحركات في المستقبل المنظور، على حد قولها.

وأشارت إلى أنه في حين أن الأميركيين ينظرون بشكل إيجابي إلى اقتراح السلطة الفلسطينية، فإنه ليس واضحا ما إذا كانت إسرائيل ستوافق على ذلك، لاسيما وأنها لا تزال ترفض تحويل نحو 100 مليون دولار من عائدات الضرائب التي تجمعها لصالح السلطة الفلسطينية وقامت بتجميدها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وبحسب الصحيفة فقد كان من المتوقع في الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر يوم الاثنين الماضي أن يتم الإفراج عن الأموال الفلسطينية، إلا أن معارضة عدد من الوزراء حالت دون ذلك.

XS
SM
MD
LG