Accessibility links

القوات الإسرائيلية تجتاح جنين وتقتل فتى وتصيب تسعة غيره




اجتاحت القوات الإسرائيلية مدينة جنين شمالي الضفة الغربية معززة بـ30 آلية مدرعة وأربع جرافات عسكرية. وقتلت فتى فلسطينيا من المارة لا يتجاوز عمره 15 عاما بالإضافة إلى جرح تسعة آخرين، اثنان منهم في حالة خطرة.
وذكرت مصادر إسرائيلية أن العملية أدت إلى إصابة جنديين إسرائيليين بجروح طفيفة.

وأفادت مصادر من الجيش الإسرائيلي أن اجتياح جنين الأربعاء كان لاعتقال أحد الأعضاء البارزين في الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ويدعى حمزة قعقور.

وذكرت المصادر أن إطلاق النار بدأ حينما طوقت القوات الإسرائيلية أحد المنازل التي كان يتواجد فيها قعقور الذي تعتبره إسرائيل المسؤول الرئيسي للجهاد الإسلامي في جنين، حيث انتهت العملية باستسلامه للجيش الإسرائيلي.
إلا أن مصادر فلسطينية ذكرت أن الجيش الإسرائيلي ما زال في جنين وأنه طلب تعزيزات عسكرية لمساندة جنوده. وقد أكدت الإذاعة الإسرائيلية ذلك قائلة إن الجيش سوف يستمر في توغله في جنين لملاحقة المطلوبين.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الفتى ويدعى يوسف الهصيص أصيب بعيارات نارية ونقل إلى إحدى مستشفيات نابلس حيث فارق الحياة. وبموت الهصيص يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بدء الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2002 إلى 4809 أشخاص، طبقا لإحصاء وكالة الأنباء الفرنسية.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي قد بدأ حملته لاعتقال ناشطين من الجهاد الإسلامي منذ أسبوع.



XS
SM
MD
LG