Accessibility links

logo-print

نظيف يشدد على ضرورة العمل لمنع الإرهابيين من تحقيق مآربهم



قال رئيس وزراء مصر إن هدف الإرهابيين الذين نفذوا تفجيرات شرم الشيخ هو تخويف الناس لمنعهم من السفر إلى المنتجع الذي وصفه بأنه درة مصر.
وأضاف أحمد نظيف خلال حوار مع شبكة سي إن إن: "ينبغي علينا ألا نسمح للإرهابيين بتحقيق مآربهم، لأن هذا هو ما يريدونه بالضبط، إنهم يريدون منا أن نقبع خائفين في منازلنا. أعتقد أنه يجب علينا ألا نفعل ذلك. بطبيعة الحال ينبغي علينا توخي الحذر وأن نتعلم الدرس ونتأكد من مضاعفة إجراءاتنا الأمنية، ولكن يجب علينا ألا نرضخ لما جرى ونتجنب الذهاب إلى شرم الشيخ".
وأعرب نظيف خلال المقابلة عن أمله في أن يخوض الرئيس حسني مبارك انتخابات الرئاسة المقبلة.
وقال: "نتوقع أن يرشح نفسه مرة أخرى. أعتقد أن الرئيس مبارك بصحة جيدة جدا وهو قائد جيد وأظهر مهارات قيادية جيدة، وهو سياسي على مستوى دولي. وقد ظللت أقول دائما إننا نعلق آمالا كبيرة على الرئيس مبارك، وأرى أنه الشخص المناسب لمصر في الوقت الراهن. وعليه فإنني أعتقد أنه سيرشح نفسه، وآمل أن يحدث ذلك."
وتعليقا على الأنباء التي أشارت إلى مقتل الديبلوماسيين الجزائريين في العراق، قال نظيف: "علينا ألا نستسلم لمثل هذه العمليات العنيفة التي تفتقر إلى المنطق. ومثل هذه العمليات ليست سوى مبررات يسوقها الإرهابيون لقتل الناس وإرهابهم. علينا أن نركز على المسائل الأساسية وأن نتأكد من استمرار الدعم المصري للشعب العراقي وأن نسعى لتحسين الأوضاع في العراق".
وأكد نظيف ضرورة تعزيز الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب قائلا: "يحاول هؤلاء الناس إعادتنا إلى الوراء 100 عام على الأقل. علينا أن نواصل مساعينا لتحقيق الإصلاحات والتأكد من تضافر الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب. وأعتقد أن هناك الكثير الذي نستطيع فعله معا، فالإرهاب لا يحترم الحدود بين الدول بأي شكل من الأشكال، الأمر الذي يحتم تضافر جهود جميع الدول".
اعتبر نظيف في حديث آخر مع شبكة تلفزيون سكاي نيوز البريطانية أن حل المسألة العراقية والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي سيساعد في مكافحة الإرهاب، ووصف القضيتين بأنهما أرض خصبة للإرهاب.
وشدد نظيف على أن استئصال جذور الإرهاب يستدعي إيجاد حل لهذه النزاعات.
وقال إنه ينبغي العمل يدا بيد من أجل العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين كما يجب العمل على تسوية الوضع في العراق والتأكد من أن يتمكن العراقيون من إدارة شؤونهم بأنفسهم وأن تغادر القوات الأجنبية البلاد وان يكون النظام الذي سينبثق نظاما ديموقراطيا.
وعن أحداث شرم الشيخ، أكد رئيس الوزراء المصري أن قوات الشرطة تملك عدة خيوط جدية في التحقيق حول اعتداءات فجر السبت وأوقعت ما لا يقل عن 67 قتيلا.
وقال إن حكومته سوف تتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الشعب والزوار في مصر.
هذا وأعلنت الشرطة المصرية أنها تبحث عن 15 شخصا للاشتباه في أن لهم علاقة بالتفجيرات في شرم الشيخ في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.
وقال مسؤولون مصريون عن شؤون الأمن إن عملية البحث تشمل مساحات صحراوية واسعة ومناطق جبلية وعرة بمساعدة رجال قبائل ربما يعرفون بعض المشتبه فيهم كما أنهم على علم بطبيعة الأرض في تلك المنطقة.
وأضاف المسؤولون أن لكثيرين من المشتبه فيهم علاقة سلسلة سابقة من الهجمات على منتجع شرم الشيخ في أكتوبر/تشرين أول الماضي أسفرت عن مقتل 34 شخصا كثيرون منهم من الإسرائيليين.
هذا وقد تم احتجاز أكثر من 140 شخصا للاستجواب منذ الهجمات الأخيرة يوم السبت الماضي.
على صعيد آخر، أعلن محامي الجماعات الإسلامية في مصر في بيان نشر على شبكة الانترنت، أن عددا من علماء المسلمين المصريين قرر تكوين جبهة للتفاوض مع قيادات تنظيم القاعدة في الخارج.
مراسلة "العالم الآن" في القاهرة إيمان رافع والتفاصيل.
XS
SM
MD
LG