Accessibility links

شارون يحذر الفصائل الفلسطينية من شن هجوم على قواته خلال الانسحاب



حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الفصائل الفلسطينية من رد قاس جداً في حال شنت أي هجوم على قواته خلال الانسحاب المقرر في 15 من الشهر المقبل.
وشدد شارون في ختام زيارته لفرنسا على أن الانسحاب سيتم في موعده في ضوء الخطة التي أقرتها الحكومة وصدّق عليها الكنيست رغم معارضة بعض المستوطنين.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن استراتيجيته الأخرى تعتمد استقدام مليون يهودي إلى اسرائيل خلال الأعوام الـ 15 المقبلة.
وعبر شارون عن ارتياحه لسير محادثاته في باريس، وأثنى على الدور الذي تقوم به فرنسا في منطقة الشرق الأوسط وخصوصاً في لبنان وسوريا وايران.
وعلى صعيد متصل أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي شاوول موفاز عن أمله في ألا تتجاوز فترة عمليات الانسحاب من قطاع غزة المقررة في منتصف الشهر المقبل أسبوعين أو ثلاثة.
وأضاف موفاز في حديث صحفي أن العديد من المستوطنين الذين كانوا يرفضون حتى الآن الإقرار بأن الانسحاب سيتم حقا خلال الصيف الجاري بدأوا يدركون أن لا خيار أمامهم على حد قوله.
من جهة ثانية عبر وزير الدفاع الإسرائيلي عن قلقه من احتمال أن يتمكن متطرفون يعملون لحسابهم الخاص من التحرك خلال العملية، مبديا خشيته من إمكان أن يُطلق مستوطنون النار على قوات الأمن خلال الانسحاب أو أن يحاول بعضهم الانتحار حسب ما قال .
وأكد موفاز أن إسرائيل ستخلي ممر فيلادلفي إذا تم الاتفاق مع مصر بهذا الصدد
وأضاف أن عملية هدم المباني في المستوطنات المنوي إخلاؤها ستقوم بها وزارة الدفاع ومقاولون مدنيون بينما تتكفل السلطة الفلسطينية وشركات مدنية أخرى بعملية نقل أنقاض المباني المهدمة على حد تعبيره.


XS
SM
MD
LG