Accessibility links

مجلس الأمن يدعو لبنان إلى بسط سيطرته على جنوب البلاد



دعا مجلس الأمن الدولي في قرار أجازه بالإجماع لبنان إلى بسط سيطرة الجيش اللبناني على الجنوب الذي تسيطر عليه ميليشيا حزب الله.
وحث القرار الأمانة العامة للأمم المتحدة على مساعدة لبنان على مد سيطرته إلى الجنوب بعد أن أتمت سوريا انسحابها منه.
ومدد مجلس الأمن عمل قوات الأمم المتحدة الموجودة في لبنان منذ عام 1978 مدة ستة أشهر.
وندد القرار الدولي أيضا بالتوتر الذي عادة ما يشوب منطقة الحدود بين لبنان وإسرائيل المعروفة بالخط الأزرق.
وكرر القرار اعتراف الأمم المتحدة بالخط الأزرق كدليل على انسحاب إسرائيل من الجنوب اللبناني مطالبا باحترامه.
من جهة أخرى، أكدت الخارجية الأميركية أن الوزيرة كوندوليسا رايس تلقت من المسؤولين اللبنانيين في المحادثات التي أجرتها معهم حين زارت بيروت قبل نحو أسبوعين، تأكيدات باحترام قرارات الشرعية الدولية.
وقال المتجدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك: "لقد أكدوا لنا بأن لدى لبنان النية الكاملة باحترام كل تعهداته الدولية واحترام قرارات الشرعية الدولية، شأنه دائما. ومن تلك القرارات الدولية القرار 1559 الذي يدعو إلى نزع سلاح الميليشيات بما في ذلك سلاح حزب الله."
ورفض ماكورماك التعليق بأكثر من ذلك على البيان الوزاري الذي أدلى به رئيس الحكومة اللبنانية الخميس وتعهد فيه حماية المقاومة المتمثلة في حزب الله.
على صعيد آخر، أرسل ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد الشام رسالة تهديد لعدد من أقطاب الطائفة الشيعية وصف فيها الشيعة بأنهم مشركون.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبه والتفاصيل.
XS
SM
MD
LG