Accessibility links

logo-print

قوات الأمن المصرية تهاجم متظاهرين من حركة كفاية وسط القاهرة



هاجمت قوات الأمن المصرية متظاهرين إحتشدوا في وسط القاهرة السبت احتجاجا على إعلان الرئيس حسني مبارك نيته خوض انتخابات الرئاسة للمرة الخامسة. في السابع من أيلول سبتمبر للفوز.

وقالت وكالة أسوشيتد بريس إن عدد المتظاهرين ناهز بضع مئات، مشيرة إلى صعوبة التأكد من العدد بسبب هجوم رجال الأمن على المتظاهرين فور تجمعهم.

واعلنت المعارضة المصرية ان الشرطة احتجزت اثناء المظاهرة اكثر من خمسين من المسؤولين في حركة ( كفاية ) من بينهم المتحدث باسمها جورج اسحق والقياديان امين اسكندر ووائل خليل.

ويمنع قانون الطوارىء المصري المعمول به منذ عام 1981 تنظيم تظاهرات في الاماكن العامة في البلاد.

وكانت الحركات المعارضة قد اعلنت في بيانها ان التظاهرة احتجاج على قرار مبارك ترشيح نفسه لفترة خامسة بعد ان حكم البلاد قرابة ربع قرن عمل خلالها على استمرار حالة الطوارىء وترسانة القوانين المقيدة للحريات وانتهاج سياسات اقتصادية ادت الى افقار متزايد للملايين من ابناء الشعب المصري على حد تعبيره.

كما اشار البيان الى ما وصفه بعجز النظام الفادح في مواجهة الارهاب واصراره على انتهاج سياسات امنية قمعية كرست التعذيب والاعتقال واهدرت ابسط حقوق الانسان.

وكانت قوى الأمن قد إعتدت بالضرب على متظاهرين في القاهرة قبل شهرين، بعد الاستفتاء العام على التعديل الدستوري الذي أقر إجراء إنتخابات رئاسية متعددة. وأثار ذلك الحادث حفيظة الولايات المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، لا سيما وأن معظم من تعرضن للإعتداء كانوا من النساء.

XS
SM
MD
LG