Accessibility links

logo-print

التحرير يستعد الجمعة لمليونية جديدة تطالب بنقل السلطة لحكومة منتخبة


يشهد ميدان التحرير ملامح الاستعداد للمليونية التي دعت إليها عدة قوى سياسية، على رأسها القوى الإسلامية حيث أعلنت هذه القوى رفضها لوثيقة المبادئ الأساسية للدستور، وتطالب المجلس العسكري بتسليم السلطة في موعد أقصاه أبريل/نيسان 2012.

وحمل بيان صادر عن هذه القوى يوم الخميس المجلس العسكري والحكومة تأمين العملية الانتخابية كاملة، مؤكدة أن أي اختلاق لأي أحداث لإلغاء الانتخابات أو تأجيلها سيعتبر الإعلان النهائي عن فشل المجلس العسكري في إدارة المرحلة الانتقالية بعد جميع الفرص التي منحها له الشعب حتى الآن.

وهددت القوى المشاركة والموقعة على البيان بالدخول في مرحلة جديدة من التصعيد السلمي للثورة ما لم يعلن المجلس العسكري إسقاط ما يسمى بوثيقة المبادئ الأساسية للدستور لأنها اعتداء صارخ على سيادة الشعب وتقويض واضح لإرادته دون سند من واقع أو قانون.

في سياق متصل، اتفق التيار السلفي بكافة فئاته الخميس على عدم الاعتصام أو المبيت في ميدان التحرير بوسط القاهرة بعد مشاركتهم في المسيرات المليونية المقررة الجمعة، في حين تباينت المواقف تجاه المطالب التي يرفعونها خلال المليونية.

وقال المتحدث الإعلامي باسم الجبهة السلفية خالد سعيد إن تركيز مطالب التيارات السلفية وجماعة الإخوان المسلمين على وثيقة المبادئ الدستورية مطلبا فرعيا، وأن المطلب الأساسي للجبهة السلفية هو تسليم المجلس العسكري للسلطة إلى حكومة منتخبة وإجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية أبريل/نيسان من عام 2012 المقبل، وأن مشاركتها في مليونية الجمعة سوف يركز على هذا المطلب مع بقية مطالب القوى الوطنية الأخرى.

من جهته، قال نائب رئيس حزب الحرية والعدالة عصام العريان إنه يتوقع أن يقوم نائب رئيس الوزراء علي السلمي بتجميد وثيقة المبادئ الدستورية إذا لم يتم التوصل إلى حل مرض.

وأضاف العريان لموقع أخبار مصر أنه لا بد من تعديل النصوص الخاصة بالجيش وبند الجمعية التأسيسية، موضحا أن الشعب لن يتفاوض على حريته.

ونفى العريان تعرض حزب الحرية والعدالة لأي ضغوط للانسحاب من مليونية "حماية الديموقراطية"، مؤكدا أن الديموقراطية يجب أن تكون ممثلة من كل أطراف القوى السياسية المشاركة للوصول إلى برلمان حقيقي ممثل لكل شرائح المجتمع.

وقد عاودت جماعات اللجان الشعبية المكونة من ائتلاف الثورة والقوى الإسلامية عملها بتنظيم الحركة المرورية بمداخل الشوارع الرئيسية، وسط تعهد القوى السياسية المشاركة بحماية المنشآت الحيوية والإستراتيجية الواقعة في نطاق الميدان.

إلى ذلك، شارك مئات المتظاهرين في المسيرة التي انطلقت مساء الخميس متوجهة إلى ميدان التحرير، وحدثت بعض المناوشات أثناء دخولهم إلى الميدان بسبب اللجان الشعبية.

XS
SM
MD
LG