Accessibility links

logo-print

الملك فهد بن عبد العزيز في ذمة الله




وقد ولد الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود عام 1923 وكان الابن الثامن لعبد العزيز آل سعود, مؤسس المملكة العربية السعودية. في عام 1975 أصبح فهد وليا للعهد إثر اغتيال الملك فيصل، وتولي الملك خالد الحكم وقام فهد وقتها بدور مؤثر في السياسة السعودية حتى وفاة شقيقه. تولى الملك فهد الحكم في بلاده في يونيو/ حزيران عام 1982 وفي عام 1986 حمل لقب "خادم الحرمين الشريفين" وخلال أكثر من عشرين عاما شهد الحرمان المكي والنبوي عمليات تطوير هائلة وغير مسبوقة في تاريخهما بهدف توفير أكبر قدر من الراحة والأمان للحجاج والمعتمرين والزوار وامتدت هذه العمليات إلى بقية المشاعر المقدسة التي يفد إليها الملايين في موسم الحج.

في أغسطس/ آب عام 1990 تعرضت المنطقة العربية لحدث كبير بغزو العراق للكويت فاتخذ الملك فهد قرارا تاريخيا إذ سمح بنشر قوات أميركية في بلاده ووجه نداء لجميع الدول العربية والأجنبية الصديقة لإرسال قوات للدفاع عن السعودية مخافة انتقال الغزو للسعودية

بعد نهاية حرب الخليج عام 1991 كان على المملكة أن تواجه تبعاتها على النظام السياسي والاقتصادي الإقليمي بينما استمر تدهور أسعار النفط وارتفعت فاتورة تكاليف الحرب وبقاء القوات الأجنبية في المنطقة.

في 1992، أعلن فهد مبادرة بدء أول إصلاحات سياسية في المملكة في مسعى لتحييد المعارضة الإسلامية التي كانت تنتقد خصوصا وجود قوات أميركية على أراضي المملكة، وبرز من هذه المعارضة أسامة بن لادن الذي جرد من جنسيته وأصبح فيما بعد زعيما لتنظيم القاعدة. قرر الملك فهد عام 1993 إنشاء مجلس للشورى يضم ستين عضوا معينا وسع عام ألفين وخمسة ليضم مئة وخمسين عضوا، كما اصدر قانونا أساسيا هو نوع من الدستور المستمد من الشريعة الإسلامية. في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 1995, أصيب العاهل السعودي فهد بجلطة في المخ ومنذ ذلك الحين عهد بتصريف شؤون المملكة إلى أخيه غير الشقيق ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز الذي نصب بعد وفاته ملكاً للبلاد.
XS
SM
MD
LG