Accessibility links

logo-print

تصاعد عدد القتلى في أعمال الشغب بالخرطوم احتجاجا على مقتل قرنق



ارتفع عدد القتلى في حوادث الشغب في الخرطوم في أعقاب الإعلان عن وفاة جون قرنق إلى 24 شخصا. وذلك حسبما أفادت وكالة رويترز نقلا عن ضابطين في الشرطة السودانية. وقد تم نقل الجثث إلى مستشفى الخرطوم التعليمي في سيارات الإسعاف ومركبات النقل العام. وقد أعلنت السلطات السودانية نظام منع التجول ليلا في العاصمة السودانية بسبب اندلاع أعمال الشغب.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية أفادت أن آلاف الأشخاص نزلوا إلى شوارع العاصمة وضواحيها وأشارت إلى سقوط العديد من الضحايا. وأعلن ديبلوماسي أوروبي أن حوادث خطيرة تجري في الخرطوم وأن رشقات نارية من رشاشات كلاشينكوف تسمع كما تشاهد سيارات محترقة في الشوارع. وأوضح أيضا أن حواجز أمنية أقيمت في العديد من نقاط العاصمة وأن طريق المطار قطعت صباح الإثنين.


وحذرت السفارة الأميركية في الخرطوم مواطنيها من التوجه إلى السودان في هذا الوقت بعد ورود تقارير عن اتساع رقعة أعمال العنف إلى جنوب السودان، معقل جون قرنق. طبقا لما أوردته صحيفة واشنطن بوست.

وأضافت الصحيفة أن أعمال العنف أجبرت معظم سكان العاصمة على البقاء في منازلهم وأغلقت المحال التجارية أبوابها، حيث شرع بعض المتظاهرين الجنوبيين على توجيه الاتهام إلى الحكومة السودانية في مقتل زعيمهم قرنق الذي حارب القوات الحكومية السودانية لعقدين من الزمن إلى أن توصل معهم إلى اتفاق سلام عين بموجبه جون قرنق كنائب أول للرئيس السوداني عمر البشير.
ونقلت واشنطن بوست عن نهال دنغ مساعد قرنق قوله: " لقد خسرنا قرنق في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة له، لكننا نعتقد بأننا أنجزنا خطوات عظيمة باتجاه السلام، ونؤمن بأن العملية السلمية يجب أن تستمر".

وفي تطور لاحق، أعلن المتحدث الرسمي باسم جون قرنق عن تسمية سيلفا كير، نائب قرنق، كقائد للجيش الشعبي لتحرير السودان.
ونقلت واشنطن بوست عن كير قوله إنه دعا هيئة صانعي القرار في الحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اجتماع طارىء كما وجه نداء إلى كافة السودانيين بالتزام الهدوء واليقظة.

وكانت الخرطوم قد أعلنت مقتل النائب الأول للرئيس السوداني جون قرنق وستة من مرافقيه. وأكد الرئيس السوداني عمر البشير في بيان له أن عملية السلام مستمرة رغم ذلك. وقد أشار مسؤول في الحكومة الأوغندية أن كافة الأشخاص على متن المروحية التي كانت تقل قرنق قتلوا إثر تحطم المروحية ما يؤكد مقتل قرنق. وقال مسؤول أوغندي آخر إن سبب تحطم المروحية هو سوء الأحوال الجوية. وأوضح وزير الخارجية الأوغندية سام كوتيسا أن المروحية كانت تقل 14 شخصا هم ستة سودانيين وثمانية أوغنديين. وأكد المسؤول الأوغندي أن المروحية تتسع لتسعة أشخاص فقط.

وفي حديث لـ"العالم الآن" أعرب خضر هارون السفير السوداني في واشنطن عن حزنه إزاء الحادث وأكد التزام الحكومة بمعاهدة السلام التي وقع عليها الزعيم الراحل. وقال:
XS
SM
MD
LG