Accessibility links

logo-print

بانيتا يبحث مع باراك مخاطر عمل عسكري ضد إيران


قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الخميس إنه سينقل قلق واشنطن بشأن مخاطر عمل عسكري ضد إيران خلال لقائه وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك يوم الجمعة.

وجدد بانيتا الذي يزور كندا للمشاركة في منتدى حول الأمن يتحادث خلاله مع نظيره الإسرائيلي، تحذيره من العواقب غير المقصودة في حال ما شنت إسرائيل هجوما عسكريا على المواقع النووية الإيرانية.

وتفضل إدارة الرئيس باراك أوباما الطرق الدبلوماسية لعزل إيران في مقابل رفضها وقف تخصيب اليورانيوم.

عقوبات اقتصادية

هذا وقدم عضو في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس مشروع قانون يتضمن فرض عقوبات اقتصادية جديدة على إيران.

وقال السيناتور مارك كيرك إنه من دون عقوبات صارمة وعاجلة فإن إيران ستمتلك قدرات نووية في المستقبل القريب، مضيفا أنه يجب أن التحرك الآن وإلا سيكون هناك عواقب نتيجة تملك إيران سلاحا نوويا.

يشار إلى أن هذا الإجراء سيؤدي إلى تمكين الرئيس أوباما من حرمان أي مؤسسة مالية خارجية تتعامل مع البنك المركزي الإيراني من التعامل مع الاقتصاد الأميركي ككل.

وقال زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل تعليقا على مشروع القانون "في تقديري فإن هذا الإجراء بين الإجراءات القليلة المتاحة دون الحاجة إلى فرض حظر على الملاحة الإيرانية والتدخل عسكريا لإبطاء أو إنهاء البرنامج النووي الإيراني".

ويستثني الإجراء الشركات التي تتعاون مع البنك المركزي الإيراني فيما يتعلق بمبيعات الغذاء والأدوية والأدوات الطبية إلى إيران.

منع بيع أجهزة الرقابة

من جهة أخرى، دعا البرلمان الأوروبي الشركات الأوروبية الخميس إلى الامتناع عن بيع إيران التكنولوجيا والخدمات التي تمكن السلطات الإيرانية من مراقبة مواطنيها.

وأعرب البرلمان عن قلقه من استخدام تقنيات الرقابة والاستطلاع الأوروبية للسيطرة على المعلومات والاتصالات ومراقبتها ولتعقب المواطنين وخصوصا المدافعين عن حقوق الإنسان.

وحض البرلمان الشركات الأوروبية على الالتزام بمسؤوليتها الاجتماعية من خلال الامتناع عن تزويد إيران بالبضائع والتقنيات والخدمات التي يمكن أن تشكل خطرا على الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين الإيرانيين.

من ناحية أخرى، دعا نواب الاتحاد الأوروبي إلى الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، كما نددوا بانتشار التعذيب والمحاكمات غير العادلة والمبالغ الطائلة التي تطالب بها المحاكم لكفالة المتهمين، إضافة إلى القيود الصارمة على حرية المعلومات والتعبير والتجمع والاعتقاد والتعليم والحركة، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG